قرار وشيك للسيطرة على تفاقم العنوسة في السعودية

قرار وشيك للسيطرة على تفاقم العنوسة في السعودية

4
الرياضقريش :
افادت دوائر اجتماعية في السعودية بأن مشكلة العنوسة سيتم السيطرة على تفاقمها في السعودية من خلال تشريع غير مباشر سيصب في صالح النساء السعوديات المتزوجات من اشخاص غير سعوديين ، فيما اكدت الدوائر ذاتها تزايد نسبة الرجال السعوديين الذين يتزوجون من نساء غير سعوديات في السنتين الاخيرتين .الشورى يحسم منح الجنسية لأبناء السعوديات.. بعد 10 أيام

و بات من المقرر أن يناقش مجلس الشورى السعودي بعد حوالي 10 أيام تقرير لجنة الشؤون الأمنية بشأن مقترحين بتعديلات على نظام الجنسية العربية السعودية لتحسم قضية منح الجنسية السعودية لأبناء المواطنات السعوديات من أب غير سعودي.

وقالت صحيفة “عكاظ” السعودية امس الاول “أخيراً وبعد أن أنهت لجنة مشكلة بوزارة الداخلية دراستها وتعديلاتها، يناقش مجلس الشورى الثلاثاء -بعد القادم- تقرير لجنة الشؤون الأمنية بشأن مقترحين بتعديلات على نظام الجنسية العربية السعودية، الصادرين بالإرادة الملكية رقم 8/‏20/‏5604 وتاريخ 22/‏2/‏1374، المقدمين من أعضاء سابقين وحاليين في المجلس (لطيفة الشعلان، هيا المنيع، وعطا السبيتي)، استنادا للمادة 23 من نظام المجلس”.

وبطرح مجلس الشورى المقترحين للنقاش، تنتقل الآراء المتباينة بين الأعضاء من وسائل الإعلام المختلفة إلى قبة المجلس، وفي الأفق آمال بأن تتزاوج هذه الآراء، ويتم التوصل إلى ما يحقق انفراجة حقيقية لكثير من أبناء السعوديات من أب غير سعودي، خصوصاً أن اللجنة الأمنية بالمجلس أجرت دراسة شاملة لمقترح تعديل نظام الجنسية السعودية، بما يتيح منحها لأبناء المواطنات المتزوجات بغير السعوديين، بعد تقديمه في أكتوبر/تشرين الأول 2016.

وكانت عضو المجلس الدكتورة لطيفة الشعلان، أحد مقدمي مشروع تعديل النظام، أوضحت بأن نظام الجنسية السعودية هو أحد الأنظمة العتيقة، إذ لم يطرأ عليه سوى تعديلات محدودة منذ صدوره منذ أكثر من 6 عقود، رغم التغييرات الهائلة على كافة الأصعدة، وتراكم تجربة المملكة في المجالات الإدارية والتنظيمية والتشريع القانوني.

أما عضو المجلس عطا السبيتي، فكان  قد أكد أن اللجنة الأمنية انتهت من دراسة المقترح بشكل كامل، مفيدا أن المشروع دُرس وأخذ طريقه للهيئة العامة التي أقرته بدورها، ويُنتظر أن يأخذ طريقه إلى الجدولة حسب أولويات المجلس للتصويت عليه في جلسات قادمة.

وتشكل مناقشة المجلس للمقترحين، بارقة أمل جديدة تداعب أحلام أبناء السعوديات المتزوجات من أجانب بالحصول على الجنسية السعودية.

ويعول مئات الآلاف من أبناء السعوديات المتزوجات من غير سعوديين، على القرار الذي سينتهي إليه المجلس، على أمل الحصول على جنسية أمهاتهم؛ كون غالبيتهم من مواليد المملكة.

وتفيد إحصائيات رسمية أجرتها السعودية، قبل حوالي عامين، أن عدد السعوديات المتزوجات من أجانب بلغ 700 ألف امرأة، وتبلغ نسبتهن حوالي 10 بالمئة من المواطنات.

ومنذ أعوام، تتزايد في السعودية مطالب بمنح الأجانب المولودين في البلاد، الجنسية السعودية، وبشكلٍ خاص أبناء السعوديات المتزوجات من أجانب، إذ ترى حقوقيات وناشطات سعوديات في منح أبناء السعوديات الجنسية، حقاً من حقوق المواطَنة.

ورغم حرمانهم من جنسية أمهاتهم؛ يتمتع أبناء السعوديات بجملة من الحقوق، يرى أعضاء في مجلس الشورى أنها تصل إلى درجة مساواتهم بالمواطنين؛ كحق التعليم المجاني والرعاية الصحية، واحتسابهم في برنامج “نطاقات” كمواطنين، وإدخالهم ضمن نسب السعودة.

وسبق أن منحت الرياض، في 2015، أبناء وأزواج المواطنة السعودية القادمين بتأشيرة حج أو عمرة أو زيارة، إقامة نظامية.

Leave a Comment