الوفاق البحرينية تدعو دولاً معنية بمحاكمة زعيمها لكشف اتصالات رعاها الفيصل وفيلتمان

الوفاق البحرينية تدعو دولاً معنية بمحاكمة زعيمها لكشف اتصالات رعاها الفيصل وفيلتمان

الوفاق البحرينية تدعو دولاً معنية بمحاكمة زعيمها لكشف اتصالات رعاها الفيصل وفيلتمان

قريش :

انعقدت امس الخميس ٤ كانون الثاني/ يناير ٢٠١٨ جلسة محاكمة لزعيم المعارضة البحرينية الشيخ علي سلمان الامين العام للوفاق . وقالت جمعية الوفاق في بيان امس ان المحاكمة تتم  بسبب تجاوب زعيمها سلمان مع مبادرة أمريكية سعودية قطرية لحلحلة الازمة السياسية في البحرين عام 2011 وكان طرفا الازمة هما الحكم ممثلاً في ملك البلاد والمعارضة ممثلة في الشيخ علي سلمان.

وأجلت المحكمة الكبرى الجنائية الرابعة  محاكمة زعيم المعارضة وأمين عام الوفاق الشيخ علي سلمان، والقياديين الوفاقيين الشيخ حسن سلطان وعلي الأسود، في قضية “التخابر مع قطر” حتى 25 يناير/كانون الثاني.

وقالت صحيفة الأيام إن المحكمة الكبرى الجنائية الرابعة استمعت لشاهدي إثبات في القضية حيث ذكر الشاهد الأول أن سلمان وسلطان والأسود كانوا يقومون بتوصيل معلومات غير صحيحة لقطر عن الجيش والحرس الوطني والداخلية وجهاز الأمن الوطني وتسلم علي الأسود مبالغ كبيرة من قطر بناء على توجيهات من الشيخ علي سلمان.

فيما قالت مصادر دبلوماسية خليجية في بيروت اليوم ان  قضية الشيخ سلمان تعقدت بسبب الازمة بين قطر والبحرين والمحور السعودي عامة ومن المستبعد ايجاد حل سريع الا في اطار تسويات سياسية وانفتاح على الحوار السياسي الذي بات من المحتم ان تمارسه دول الخليج التي بها حاجة لحل مشكلات سياسية عالقة .

واكدت الوفاق ان المبادرة تم قبولها واعتمادها من قبل السلطة بالدرجة الاساس ثم قبلت بها المعارضة من منطلق وطني لإخراج البحرين من الازمة السياسية في تلك الفترة.

وكانت هناك علامات استجابة ومرونة بين السلطة في المنامة والمعارضة ما لبثت  في ظروف غامضة ومن دون ايضاح الاسباب ان تبددت   .

وقالت الوفاق البحرينية المعارضة ان المبادرة بقيت كما هي ولاقت اشادات واسعة في الوسط الرسمي وسجلت في اكثر من وثيقة كمبادرة وأهمها تقرير اللجنة البحرينية لتقصي الحقائق.

ولفتت الوفاق الى ان المبادرة مر عليها ٧ سنوات دون ان يكون هناك اي تحرك سلبي تجاهها من قبل السلطة لكن المفاجأة جاءت بعد تصدع العلاقات القطرية البحرينية ضمن الازمة الخليجية مع دولة قطر، جرى “تحويل” الاتصالات الخاصة بالمبادرة الى اتصالات تخابر ضد البحرين.

ونوهت الوفاق الى ان تلك الاتصالات كانت علنية ومكشوفة وكانت تجري بمتابعة ومشاركة أطراف المبادرة وهم الطرف الامريكي متمثلا في مساعد وزير الخارجية الامريكي الأسبق جيفري فيلتمان ووزير الخارجية السعودي السابق سعود الفيصل، متسائلةً كيف تحولت الاتصالات الى تخابر!!.

وكشفت الوفاق بأن الاتصالات اجريت عليها عملية اقتطاع واجتزاء وتركيب كبيرة من اجل اعتبارها تداولت معلومات يمكن ان تستفيد منها الجهات الرسمية كمستند وهو امر غير صحيح وغير سليم لا قانوناً ولا تقنياً ولا حتى أخلاقياً.

وقالت الوفاق ان كل المكالمات كانت تجري مع أطراف المبادرة وهم متواجدين في البحرين وكانت الاتصالات تجري من قبل تلك الأطراف وهي مجتمعة في ضيافة ملك البحرين.

وطالبت جمعية الوفاق بضرورة ان تتحرك الدول المعنية بشكل واضح وشفاف في كشف تفاصيل الامور من اجل وقف هذه المحاكمة غير العادلة والقائمة على أساس لا صحة له إطلاقاً، كما طالبت بنشر الاتصالات كاملة ومن دون اقتطاع او اجتزاء او تركيب او ما شابه ذلك.

وحول ما قاله الشاهد عبد الله الحويحي في المحكمة عن اللقاء الذي حضر فيه الحويحي في الوفاق عام 2011، أكدت الوفاق ان الحويحي كان يمارس الكذب الصريح والفجور في الخصومة، لافتة ان الشهادة متهافتة ومضحكة وتثبت براءة الشيخ علي سلمان وتكشف زيف القضية وحجم الانتقام الذي يتعرض له شخص الشيخ علي سلمان والمعارضة ككل، وقد اثبت السيد بسيوني ذلك في تقرير اللجنة البحرينية لتقصي الحقائق.

Leave a Comment