اجتماعات الزاوية المظلمة بين العبادي والحكيم .. والمالكي يستعرض وجوده عبر أقطاب النفوذ الايراني

اجتماعات الزاوية المظلمة بين العبادي والحكيم .. والمالكي يستعرض وجوده عبر أقطاب النفوذ الايراني

اجتماعات الزاوية المظلمة بين العبادي والحكيم .. والمالكي يستعرض وجوده عبر أقطاب النفوذ الايراني

 بغداد – ابو زينب المحمداوي (قريش) :

رصدت قيادات شيعية في الاسبوعين الاخيرين ثلاثة لقاءات منفردة بين حيدر العبادي رئيس الحكومة وعمار الحكيم رئيس تيار الحكمة في اطار ما وصفوه بالتنسيق الانتخابي الملح لمواجهة محور  نوري المالكي المدعوم من هادي العامري زعيم اكير المليشيات المسلحة في العراق  .  وبحسب مصدر في حزب الدعوة تنظيم العراق تحدث لمراسل (قريش) وطلب عدم الكشف عن اسمه فإن  الصراع على أشده بين الحكيم والمالكي الذي يسعى لتثبيت رئاسته للتحالف الوطني ، ويجسد ذلك بالاجتماعات لابرز القيادات الشيعية التي من المزمع التحالف معها في الانتخابات المقرر اقامتها في ١٢ آيار المقبل .

وترأس رئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي  اجتماعاً لأغلب قوى الكتلة الشيعية. وكان لافتاً تغيّب كل من رئيس التحالف الوطني المنتهية ولايته عمار الحكيم، ورئيس الوزراء حيدر العبادي.

وحضر الاجتماع، الذي عقد الخميس الماضي، كل من هادي العامري عن منظمة بدر، وحسين الشهرستاني عن كتلة مستقلون، وخالد الاسدي عن حزب الدعوة تنظيم العراق، وعبدالحسين الموسوي وحسن الشمري عن حزب الفضيلة، ومحمد تقي المولى عن المجلس الأعلى الإسلامي.
وهذا الاجتماع الثاني من نوعه الذي يعقده التحالف الوطني في مكتب المالكي ويتغيب عنه العبادي والحكيم.
وكان اجتماع للتحالف عقد برئاسة المالكي، في تشرين الثاني الماضي، حضرته أطراف تحالف القوى برئاسة رئيس مجلس النواب سليم الجبوري، أسفر في اليوم التالي عن تمرير طاقم مفوضية الانتخابات بعد أشهر من التعطيل. ومنذ انتهاء رئاسة الحكيم للتحالف الوطني، في أيلول الماضي، لم تعقد القوى الشيعية اجتماعاً رسميا لبحث القضايا المصيرية.
وتعود أسباب ذلك الى تمسك الحكيم برئاسة التحالف الوطني مع عدم حسم الاطراف الشيعية المرشح البديل.
ويقول النائب حسن الشمري، الذي حضر اجتماع الهيئة القيادية للتحالف الوطني، إن “المواضيع التي تمت مناقشتها في الاجتماع كانت تدور حول الالتزام بالمواعيد التي حددتها الحكومة لإجراء الانتخابات، وحث نواب التحالف الوطني على المشاركة في الجلسات التي ستخصص لمناقشة قانون الانتخابات”.
وأضاف النائب عن كتلة الفضيلة، في تصريحمحلي أمس، ان “عمار الحكيم لم يعد رئيسا للتحالف الوطني بعد انتهاء ولايته الدورية”، لكنه أكد ايضا أن “رئاسة التحالف لم تحسم إلى غاية الآن بين الأطراف الشيعية”.
وبشأن انعقاد الاجتماع في مكتب رئيس ائتلاف دولة القانون ونائب رئيس الجمهورية، كشف الشمري عن “وجود طلب من قبل بعض قوى التحالف الوطني لعقد اجتماع لها برئاسة نوري المالكي لمناقشة موضوع الانتخابات وتحديد مواعيدها”.
وأضاف عضو كتلة الفضيلة ان “نائب رئيس الجمهورية نوري المالكي أكد للأطراف التي شاركت في الاجتماع اتصاله بقيادة تيار الحكمة للحضور في الاجتماع”، معتبرا ان “غياب الحكيم عن الاجتماع كان لأسباب مجهولة غير معروفة”. وبشأن تغيب رئيس الوزراء حيدر العبادي عن الاجتماع، قال الشمري “لم يتم تأكيد حضور العبادي للاجتماع”. ونفى وصول دعوة من المالكي إلى العبادي للمشاركة في الاجتماع عازيا ذلك إلى “انشغال رئيس مجلس الوزراء مما حال دون تأكيد حضوره للاجتماع”.

Leave a Comment