نائب نصرالله من طهران :تعلمنا قيادة الدبابات في حرب سوريا.. واقتراح بتغيير اسم فيلق القدس لسليماني

نائب نصرالله من طهران :تعلمنا قيادة الدبابات في حرب سوريا.. واقتراح بتغيير اسم فيلق القدس لسليماني

نائب نصرالله من طهران :تعلمنا قيادة الدبابات في حرب سوريا.. واقتراح بتغيير اسم فيلق القدس لسليماني
قاسم سليماني بين مقاتليه في سوريا

بيروت- قريش :

اعتبر نائب الأمين العام لحزب الله اللبناني الشيخ نعيم قاسم أن تحرير فلسطين يعدّ تحريرا للمنطقة العربية؛ مصرحا في كلمته من طهران ان “الآلاف من الشباب انضموا الى حزب الله واكتسبنا خبرات لم تكن لدى المقاومة قبل الحرب في سوريا”.

وأفادت وكالة تسنيم الدولية للأنباء أن نائب حسن نصرالله  ألقى كلمة في جامعة الامام الصادق  بطهران، قال فيها “لقد ارادوا قطع الاتصال بين ايران والمقاومة في لبنان وفلسطين من خلال ضرب سوريا أي ضرب حركة المقاومة، المسألة في سوريا لم تكن مسألة تغيير النظام أو التعديل السياسي، لكن القضية كانت ضرب ركيزة الركائز أي ضرب محور المقاومة، هنا كان لا بد لنا أن نكون الى جانب سوريا كي لا تسقط، لأنها إذا ضُربت فإن محور المقاومة كان سيتضرر وستتكبل المقاومة الاسلامية اللبنانية والفلسطينية”.

من جهة اخرى اعلنت وكالة فارس الايرانية ان مليشيات الحشد الشيعي في العراق امسكت بكامل الحدود السورية مع العراق اليوم

فيما علق ناشطون لبنانيون على مواقع التواصل الاجتماعي بأن من المفروض ان يبحث الشيخ نعيم قاسم مع الجنرال قاسم سليماني قائد فيلق القدس تغيير اسم فيلقه الى فيلق الصمت والتخاذل وفيلق التخصص بقتل السنة في العراق وسوريا ولبنان.

وقال المحامي مروان خازندار على صفحته لقد صدعوا رؤوسنا بأن ايران ليس لها فرصة لتحرير القدس والمسجد الاقلصى ، وهذا هو الطريق مفتوح امامهم من العراق وسوريا ولبنان نحو فلسطين فماذا هم فاعلون .

ونوه الشيخ نعيم قاسم الى الانتصارات الاخيرة لجبهة المقاومة؛ مؤكدا انه تم القضاء على داعش خلال عام 2017 أي بعد 6 سنوات ونصف من بداية الأزمة؛ وتساءل بقوله : ألم نكن مخطئين بعدم شن حرب على حزب الله خلال السنوات الثلاثة الماضية عندما كان في سويا؟! كانوا يراهنون أن الأزمة في سوريا ستضعف حزب الله ويستنزفه، وعلى هذا الأساس كان بتصورهم أن يشنوا حربا على حزب الله بعد أن تكون الحرب في سوريا قد أنهكته.

واردف : نحن في سوريا قدمنا تضحيات وشهداء وجرحى، لكن كانت النتيجة أن الآلاف من الشباب انضموا الى حزب الله واكتسبنا خبرات لم تكن لدى المقاومة قبل الحرب في سوريا، ونحن نقول ان المقاومة هي فعل كرّ وفر، أيّ كنا نضرب “الاسرائيلي” ونتراجع بعدها تمهيدا للضربة المقبلة، المقاومة بمعنى الكر والفر تمتلك تجهيزات قليلة كالأسلحة الرشاشة والمقذوفات الصاروخية (RPG) ولا تمتلك أسلحة ثقيلة كالدبابات والمدافع الكبيرة، لكننا عندما ذهبنا الى سوريا، فقد تعلمنا كيف نقاتل في الصحراء وفي الجبال وتعلمنا حرب المدن والشوارع وكيف نحرر المدن بيتا بيتا وشارعا شارعا؛ وأصبحنا نتقن قيادة المدرعات كالدبابات واستخدام كل أنواع المدافع والصواريخ؛ وهذا ما نسميّه بالخبرة الإضافية”.

ونوه الشيخ نعيم قاسم الى ان هذا الحزب الذي كانوا يتوقّعون أنه يضعف، أصبح أكثر قوة ولديه إمكانات إضافية، لذلك “إسرائيل” لا تتجرأ أن تشن عدوانا على لبنان لأنها تعلم أن هذا الحزب أصبح أقوى وأنه مستعد للحرب في أي وقت ولن يتنازل أو يتراجع أمام الكيان الصهيوني؛ من كان إمامه الإمام الخميني والامام الخامنئي لا يمكن أن يتراجع.

وفي جانب اخر من تصريحاته، قال نائب الامين العام لحزب الله : لقد اتخذ ترامب قراراً اعتبر فيها القدس عاصمة للكيان الصهيوني وهو يريد نقل السفارة الأمريكية الى هذه العاصمة؛ ماذا يعني هذا الموقف من ترامب؟ هذا الموقف يعني أن أمريكا كانت تكذب على العرب والمسلمين وكانت تقول أنها تريد إعطاء الفلسطينيين شيئا من الأرض، وتريد أن تحسب حسابا لهم بشيء من القدس؛ هي كانت تكذب فحتى هذا الشيء القليل لا تريد أن تعطيه للفلسطينيين.

Comments are closed.