في ذكرى تفجير حزب المالكي السفارة العراقية بلبنان: الملف مفقود في الخارجية

في ذكرى تفجير حزب المالكي السفارة العراقية بلبنان: الملف مفقود في الخارجية

في ذكرى تفجير حزب المالكي السفارة العراقية بلبنان: الملف مفقود في الخارجية

بيروتقريش : ٠خاص)

افادت مصادر مطلعة في بيروت ان ملف تفجير السفارة العراقية في بيروت في الخامس عشر من كانون الاول ١٩٨١   مفقود من خزانات ارشيف وزارة الخارجية اللبنانية وكذلك من ارشيف وزارة الخارجية العراقية ، في حين جرى حرق الملف في دائرة المخابرات العراقية من جهة مجهولة مع وثائق عدة في الايام الاولى لسقوط نظام صدام حسين . .  وقالت المصادر لمراسلة (قريش) في بيروت ان العملية الارهابية التي تبناها حزب الدعوة الجناح العسكري الذي كان يشرف عليه من داخل سوريا نوري المالكي وما بين ايران  وسوريا علي الاديب  وعبد الحليم الزهيري ، يراد لها الاندثار الى الابد وتجاهل اعترافات حزب الدعوة بارتكابها ، وعدم شعور المجتمع الدولي  بكونها عملية ارهابية ضد بعثة دبلوماسية ومدنيين .  وأوضحت المصادر ان اختفاء الوثائق الخاصة بالتفجير الارهابي حدث بعد عام ٢٠١٤ حين قام المحامي اللبناني طارق شلبي بتحريك دعوى قضائية لملاحقة قتلة بلقيس زوجة الشاعر العربي نزار قباني التي  قضت في التفجير حيث كانت تعمل سكرتيرة المستشار الصحفي العراقي حارث طاقة الذي كان احد ابرز شهداء السفارة .

المستشار الصحفي الاسبق حارث طاقة مع نزار قباني وسعد قاسم حمودي في حديقة السفارة العراقية ببيروت قبل التفجير بشهور

في 15/12/1981 قام عناصر من حزب الدعوة بتفجير مبنى السفارة العراقية في بيروت بسيارة نقل مفخخة قادها انتحاري اقتحم بها مبنى السفارة مما ادى لانهيار المبني بالكامل، وقتل عدد كبير من المراجعين والموظفين من بينهم السفير العراقي عبدالرزاق لفته والسيدة بلقيس الراوي قرينة الشاعر نزار قباني، فضلا عن تدمير المباني المجاورة للسفارة.

نزار قباني

وبعد أقلّ من شهر سرّبت أجهزة الأمن تفاصيل تلك العملية ومؤداها أن قيادة حزب الدعوة اللاجئة وقتئذ في دمشق هي التي وفّرت الانتحاري الملقب– أبو مريم– وتولّت المخابرات الإيرانية تمويل العملية في حين تولت المخابرات السورية تأمين متطلباتها اللوجستية،

Comments are closed.