بعد الغزل مع الأكراد .. نوري المالكي يتقرّب بصدام حسين الى الصدر

بعد الغزل مع الأكراد .. نوري المالكي يتقرّب بصدام حسين الى الصدر

بعد الغزل مع الأكراد .. نوري المالكي يتقرّب بصدام حسين الى الصدر

بغداد –  قريش :

بعد اطلاقه تصريحات الغزل مع الاكراد ، جاء دور  نوري المالكي الخاسر الاكبر حتى الان في معادلات التحالفات المستعدة لخوض الانتخابات كون اسمه مقترن باحتلال داعش للموصل وتكريت والانبار  ليطلق حزمة من تصريحات الغزل والتقرب الى التيار الصدري ، وانه  من خلال ذكرى اعدام الرئيس الاسبق صدام حسين يذكر بأنه اقدم على اعدامه اكراماً للشهيد باقر الصدر .

وأضاف تقرير بثته المواقع الموالية للمالكي ، أن “واشنطن وافقت على طلب المالكي لأنها تعرف أنه يستطيع فعل ذلك”.

كما أشار التقرير، الذي ينقل عن بيان صدر بالتوازي مع ذكرى إعدام صدام حسين، إلى أن الأخير “كان محتجزا في السجون الأمريكية وليس العراقية”.

كما جاء في البيان أن المالكي طلب من “الأمريكان تسليمه صدام ليتم إعدامه في العراق أو سيقوم بتجهيز قوة ليتم أخذه من سجونهم بالقوة”.

وأضاف: “الأمريكان قالوا بأن المالكي سيفعلها ويأخذه بالقوة، لذلك قاموا بإعطائي صدام”، مبينا أن “الاهتمام بصدام لم يأت لأنه مهم لي، فاسترجاعه لن يعيد الشهداء والمراجع الذين قام بإعدامهم، لكن كان من الضروري إحضاره إلى العراق ليحاسب على ما تسبب به من جرائم بحق الشعب العراقي”.

ولا يوجد اي دليل على صحة كلام المالكي ، كما يتنقض تصريحه مع الروايات الامريكية الرسمية .

واختتم البيان بالقول: “لم أحضر لحظة إعدام صدام لأني لم أريد أن أشرفه بحضوري، لكن عندما أصروا على أن أراه ذهبت لرؤيته وهو ينزل من سيارة الإسعاف، ولحظة رؤيتي له قلت له: بماذا ينفعني إعدامك هل سيعيد لي الشهيد الصدر”.

Leave a Comment