انتخاب العثماني زعيماً لحزب العدالة المغربي: يا أنصار إبن كيران مهما اختلفنا فنحن قوة واحدة

انتخاب العثماني زعيماً لحزب العدالة المغربي: يا أنصار إبن كيران مهما اختلفنا فنحن قوة واحدة

انتخاب العثماني زعيماً لحزب العدالة المغربي: يا أنصار إبن كيران مهما اختلفنا فنحن قوة واحدة
سعدالدين العثماني لحظة فوزه

“كونوا على يقين أننا سنكون حكومة مدافعة عن المستضعفين، ومدافعة عن مصالح الفئة الأكثر هشاشة”

الرباط – قريش:

حصد الدكتور سعد الدين العثماني منصب الأمين العام الجديد لحزب العدالة والتنمية المغربي، الذي انتخبه المؤتمر الوطني الثامن لحزب العدالة والتنمية، الذي انعقد على مدى يومين (السبت والأحد) ، بمركب مولاي عبد الله بالرباط. بمشاركة حوالي 2400 مؤتمر.

وجاء انتخاب سعد الدين العثماني، خلفا لـ عبد الإله ابن كيران، والحزب يعيش في ظروف حساسة على اعتبار أن حزب المصباح يقود الحكومة في المغرب لولاية ثانية على التوالي، منذ عام 2011، وذلك بعد سلسلة أحداث هزت البيت الداخلي لمن يوصفون بـ”إسلاميي القصر”.

وفيما يخص النتائج النهائية التي حصل عليها المتنافسين لزعامة الحزب في الجولة الثانية أعلن رئيس المؤتمر جامع المعتصم، عن اختيار العثماني زعيماً جديدا لحزب العدالة والتنمية، بعد حصوله على 1006 صوتا من أصل 1943 صوتا أي بنسبة،  51,8في المائة.

وكانت نتائج التصويت خلال الجولة الأولى، الأحد،  حملت سعد الدين العثماني ليحتل المرتبة الأولى بما نسبته 65 بالمائة من الأصوات، حيث حصل على 180 صوتا، فيما حصل إدريس الأزمي الإدريسي على 110 صوتا، بما يشكل 40 بالمائة من الأصوات.

وقال سعد الدين العثماني زعيم حزب العدالة والتنمية الجديد، عقب انتخابه من قبل المؤتمر الوطني الثامن: “كونوا على يقين أننا سنكون حكومة مدافعة عن المستضعفين، ومدافعة عن مصالح الفئة الأكثر هشاشة”، مضيفا “نحن متفائلون بشأن انجازاتها، وسنحرص على الحفاظ على مكتسبات الحزب“. .

وفي رسالة واضحة إلى أنصار ابن كيران قال سعد الدين العثماني: “مهما اختلفنا فنحن قوة واحدة” وشدد العثماني في كلمته: “هذه مسؤولية جماعية مشتركة كلنا يجب أن نكون يدا واحدة في هذا الطريق“. ، ودعا سعد الدين العثماني قواعد وكوادر الحزب إلى التحلي بالعزيمة وقال: ” لنسير إلى الأمام، ولكي يبقى الحزب يحترم ويلتزم بمرجعيته وبثوابته وليستمر في قوته الإصلاحية”. مضيفاً “نحن مستمرون على قدر استطاعتنا كل من موقعه”.فيما أوضح سعد الدين العثماني أن المرحلة الراهنة هي تقوية الحزب ليكون أداة اصلاحية حقيقية.

وفي سياق متصل، يذكر أن عملية انتخاب الأمين العام، وفق ما تنص على ذلك المادة 4 من النظام الأساسي للحزب، تتم  تحت رئاسة المؤتمر ما لم يكن مرشحا، حيث يتولى الرئاسة في هذه الحالة من انتدبته لجنة رئاسة المؤتمر من بين أعضائها، ويحصر رئيس الجلسة لائحة المرشحين لمنصب الأمين العام، ويصوت كل عضو في المؤتمر الوطني بطريقة سرية على مرشح واحد.

على صعيد آخر، يذكر أن المؤتمر الوطني الثامن لحزب العدالة والتنمية المغربي، انعقد في ظروف حساسة يعيشها الحزب، وخصوصاً بعدما أعفى الملك أمينه العام عبد الإله بنكيران من تشكيل الحكومة وعين سعد الدين العثماني مكانه ليترأس التحالف الحكومي في المغرب، وفي غضون ذلك انتخب سعد الدين العثماني أمينا عاما جديد للحزب في الوقت الذي كان يتطلع فيه ابن كيران وأنصاره إلى ولاية ثالثة، إلا أن هذا التمديد تم منعه عشية انعقاد المؤتمر بشكل نهائي وقاطع، واستند أنصار التيار الرافض لاستمرار ابن كيران إلى دعم قوي من حركة التوحيد والإصلاح التي تعتبر الذراع الدعوية للحزب، وتضم أكثر أطره محافظة، وقد انضم وزراء في الحكومة الحالية، على رأسهم رئيس الحكومة، إلى أنصار معارضي الولاية الثالثة.

العثماني

من جهة أخرى، قال عبد الإله ابن كيران، الأمين العام لحزب العدالة والتنمية السابق ، في كلمة افتتاح المؤتمر الثامن التي اعتبرها خطبة الوداع: “إن ظروف انعقاد المؤتمر الوطني الثامن، الأهم هو أن نخرج من هذا المؤتمر (موحدين  بقيادة جديدة وبعزيمة قوية على الاستمرار)“. .

ويضيف ابن كيران أن المؤتمر الثامن، جاء بعد هزات كبيرة، شهدها الحزب، وبعد انتصارات كبرى، أسفرت عن قيادة حزب العالة والتنمية لكافة المدن الكبرى في البلد بعد انتخابات  2015، كما انتصر الحزب في انتخابات 2016 على الخصوم رغم كل ما مُدّوا به من سند مادي وسلطوي، حيث  استطاع بفضل الله وبتشبث المغاربة به أن يهزم خصومه الخطيرين على الوطن.

وأوضح ابن كيران، أن الحزب تعرض لضربة قاسية وجد قاسية، مشيرا إلى أنه كان من المفروض، أن  يقف الحزب موقفا صعبا وأن يختار المعارضة بشراسة، غير أننا قررنا في النهاية امتصاص الضربة، والتفاعل ايجابيا مع بلاغ الديوان الملكي.

من جانب آخر وبحسب ماصرح به أحد القياديين البارزين من حزب العدالة والتنمية أن النقاش الذي أتير بشأن تمديد ولاية ثالثة لابن كيران، أثار جدلا داخل الحزب وداخل الساحة السياسية المغربية بصفة عامة، كان في مصلحة حزبه وفي مصلحة الحياة السياسية المغربية، لأنه لأول مرة يضيف ذات المصدر “نرى نقاش مواد بعينها من القانون الداخلي للحزب يصل إلى قنوات عالمية، ويطرح على صفحات صحف دولية كبيرة، بما يفيد بأن هذا الحزب أصبح رقما صعبا داخل الساحة السياسية المغربية”.

Comments are closed.