أردوغان مخاطباً وزير الخارجية الإماراتي: عليك أن تعرف حدودك

أردوغان مخاطباً وزير الخارجية الإماراتي: عليك أن تعرف حدودك

أردوغان مخاطباً وزير الخارجية الإماراتي: عليك أن تعرف حدودك

قريش:

أعرب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم الأربعاء، عن استنكاره الشديد لتغريدة مُسيئة للعثمانيين والأتراك، على موقع تويتر”.

وقال أردوغان، في كلمة خلال اجتماعه مع المخاتير الأتراك بأنقرة، مخاطبًا ناشر التغريدة: “حين كان جدنا فخر الدين باشا يدافع عن المدينة المنورة، أين كان جدك أنت أيها البائس الذي يقذفنا بالبهتان؟”.

وتابع أردوغان  الذي يتعرض الى هجمات مستمرة من المحور الخليجي المعادي لدولة قطر قائلًا: “عليك أن تعرف حدودك، فأنت لم تعرف بعد هذا الشعب (التركي)، ولم تعرف أردوغان أيضا، أما أجداد أردوغان فلم تعرفهم أبدا”.

كان وزير الخارجية الإماراتي، الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان، قد أعاد نشر تغريدة السبت الماضي  تتهم قوات عثمانية بنهب المدينة في السعودية أثناء الحرب العالمية الأولى قائلا إن هؤلاء هم أسلاف الرئيس التركي رجب طيب إردوغان.

وقالت وسائل إعلام تركية إن وزارة الخارجية التركية أبلغت رد تركيا على إعادة تغريد منشور مسيء لتركيا وأردوغان والدولة العثمانية.

ونقلت وسائل إعلام محلية الخميس إشادة الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، الدكتور علي قره داغي، بالدور الحضاري للعثمانيين في الدفاع عن فلسطين ورفضهم التنازل عن أي شبر من أرضها لليهود.

وأضاف الرئيس التركي : “نحن نعلم مع من يتعامل هؤلاء الذين يتطاولون على تاريخنا وعلى شخص فخر الدين باشا، وسنكشف ذلك في الوقت المناسب”.

وشدّد على أنه “من الواضح أن بعض المسؤولين في الدول العربية يهدفون من خلال معاداتهم لتركيا إلى التستر على جهلهم وعجزهم وحتى خيانتهم”.

وبيّن أردوغان أن هناك أطرافًا تفتخر بتأييد الظالمين في الوقت الذي تتعرض فيه المنطقة والعالم الإسلامي لضغوط كبيرة وظلم وهجمات.

واعتبر أن تشويه هذه الأطراف للقائد البطل “فخر الدين باشا”، ودفاع الدول العثمانية عن المدينة المنورة، ضد القوات البريطانية، أمر متعمد.

واستدرك بقوله: “لأن الدفاع عن المدينة المنورة كان درسًا يؤكّد ضرورة الدفاع عن الإسلام ورسوله الكريم، وعن اسم ورموز سيدنا محمد المصطفى صلى الله عليه وسلم، أيّا كانت الظروف”.

وقال أردوغان إن “فخر الدين باشا” ولد في منطقة “روسجوق” الموجودة في الوقت الراهن ضمن الحدود البلغارية، وقد ساهم في تحقيق العديد من الانتصارات ضد الأعداء.

وأوضح أن الدولة العثمانية أرسلت فخر الدين باشا إلى المدينة المنورة، عام 1916، وتولى حماية هذه الأرض المباركة لغاية عام 1919.

وتابع: “لماذا ذهب فخر الدين باشا من إسطنبول إلى المدينة المنورة، لكي يدافع عن تلك الأراضي المقدّسة ضد القوى التي جاءت لاحتلالها.. أين كان جدّك حينها؟”.

وأضاف: “إن هؤلاء البائسين مصابون بالهذيان لدرجة الادعاء بأن أجداد أردوغان سرقوا الأمانات المقدسة وأحضروها إلى إسطنبول، دون خجل أو ملل.. هذه ليست سرقة، بل على العكس تمامًا، هي حماية تلك الأماكن من القوى الساعية للاستيلاء على تلك الأراضي واحتلالها”.

كما شدّد أردوغان أن أجداده في الدول العثمانية سارعوا إلى حماية الأراضي المقدسة، سعيًا منهم وراء الشهادة.

Comments are closed.