بعد ثلاثة أسابيع خصومة .. يلتقي الشبيهان المتناقضان حول أزمة كردستان

بعد ثلاثة أسابيع خصومة .. يلتقي الشبيهان المتناقضان حول أزمة كردستان

بعد ثلاثة أسابيع خصومة .. يلتقي الشبيهان المتناقضان حول أزمة كردستان
العبادي والجبوري . بغداد

بغداد –  ابو زينب المحمداوي – قريش :

بعد ثلاثة اسابيع من ازمة زيارة رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري الى اربيل ولقائه مسعود بارزاني لبحث الحل المناسب ، حيث اعترض اقطاب العملية السيياسية كلهم بمعية الامريكان على اية مبادرة فيما كان التخطيط سائرا لانزال الجيش في المناطق المتنازع عليها ، ساد جو من الفتور بين السلطتين التنفيذية والتشريعية وبديا متناقضين في مشهد جديد معيب من مشاهد الحياة السياسية المتردية في العراق منذ سنوات . جاء اليوم الظهور المشترك لحيدر العبادي والجبوري في لقاء قالت البيانات الرسمية انه تناول حل ازمة بغداد مع اربيل

 ويطلق الخبراء في الشأن العراقي  على العبادي والجبوري لقب الشبيهين المتناقضين ، فكل منهما ينتمي لمجموعة سياسية لكنه في الميدان يعمل لوحده من دون ظهر عملي سوى النصوص الدستورية التي بدأت تنشط الان بسبب صبها في المجرى الشيعي الحاكم .واعلن المكتب الإعلامي لرئيس مجلس النواب سليم الجبوري ان الأخير بحث مع رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي خلال لقاء جمعهما اليوم السبت سبل حل الخلافات والقضايا العالقة بين بغداد واربيل عبر تدعيم الحوار وفق الدستور.

وذكر المكتب في بيان اليوم اطلعت عليه قريش  انه “جرى خلال اللقاء بحث اخر التطورات على المستويين السياسي والامني، ومعطيات مرحلة ما بعد داعش بعد ان اوشك العراق على انهاء وجود هذه العصابات الارهابية على ارضه، والانتصارات المهمة التي حققتها قواتنا الامنية البطلة في مناطق غرب الانبار والتي كان اخرها تحرير قضاء القائم والذي يعد ايذانا بانتهاء الارهاب في العراق”.

وأضاف البيان ان “الجانبين اتفقا على اهمية استغلال كل الفرص والامكانيات من اجل تدعيم الامن والاستقرار في البلاد ووضع جدول زمني محدد لإعادة النازحين الى مناطقهم، وتفعيل عوامل التنمية الاقتصادية والاهتمام بالمستوى المعيشي والخدمي للمواطنين”.

وأشار البيان الى ان “اللقاء تناول سبل حل المشاكل وانهاء الازمات وخصوصا الازمة بين حكومة المركز والاقليم عبر تدعيم الحوار واحترام الثوابت الوطنية وتحكيم الدستور في كل القضايا العالقة”.

وتابع البيان ان اللقاء اختتم بتأكيد رئيس مجلس النواب ورئيس مجلس الوزراء على ضرورة فتح آفاق جديدة من التعاون مع دول الجوار والدول الاقليمية بما يعزز الواقع الاقتصادي للعراق ويقوي اواصر حسن الجوار”.

Leave a Comment