آخر ثلاثين دقيقة كانت حاسمة للحريري في الرياض .. مع مَن قضاها وكيف انطلق الى باريس ؟

آخر ثلاثين دقيقة كانت حاسمة للحريري في الرياض .. مع مَن قضاها وكيف انطلق الى باريس ؟

آخر ثلاثين دقيقة كانت حاسمة للحريري في الرياض .. مع مَن قضاها وكيف انطلق الى باريس ؟
الحريري لحظة وصوله المطار في باريس اليوم السبت

باريس – ايمان زمزم -خاص قريش – بيروت :

قبل المغادرة الى باريس عقد  سعد الدين الحريري اجتماعا  وصفته التسريبات اللبنانية بأنه بالغ الاهمية مع ولي العهد السعودي محمد بن سلمان.

وحضره مدير مكتب ابن سلمان فقط  واستغرق ثلاثين دقيقة ، فيما

استقبل الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون رئيس الوزراء اللبناني سعد الدين الحريري اليوم  ظهرا في قصر الإليزيه واعدت له مأدبة غداء على شرفه في حضور زوجته لارا ونجله البكر حسام.

ولدى مغادرته، تحدث الحريري إلى الصحافيين بالفرنسية فقال: “أشكر الرئيس إيمانويل ماكرون على دعمه. لقد اظهر تجاهي صداقة خالصة، وهذا ما لن أنساه أبدا. لقد أثبتت فرنسا مرة جديدة كبر دورها في العالم وفي المنطقة، وهي تثبت تعلقها بلبنان وباستقراره. ولكل ذلك أكرر شكري للرئيس ماكرون ولفرنسا”.

أضاف: “في ما يختص بالوضع السياسي في لبنان، فإني سأكون في بيروت خلال الأيام القليلة المقبلة، وسأشارك في الاحتفال بعيد استقلالنا. وهناك سأعلن موقفي من كل الأمور، بعد أن أكون التقيت رئيس جمهوريتنا العماد ميشال عون”.

ثم تحدث بالعربية، فقال: “أشكر فخامة الرئيس وأرى أن فرنسا تلعب دائما دورا إيجابيا جدا في المنطقة، خاصة والعلاقات اللبنانية الفرنسية التي هي علاقات تاريخية، وهو ما يهمنا أن ندعمه دائما. أنا إن شاء الله سأحضر عيد الاستقلال في لبنان، وسأطلق كل مواقفي السياسية من لبنان بعد لقائي فخامة رئيس الجمهورية”.

أضاف: “أنتم تعلمون أني قدمت استقالتي، وفي لبنان نتحدث إن شاء الله في هذا الموضوع”.

وكان قد وصل الرئيس سعد الحريري وعقيلته السيدة لارا صباح اليوم إلى باريس، آتيا من الرياض.

وبحسب القصر الجمهوري  فان الحريري اجرى مكالمة طويلة صباح السبت مع الرئيس اللبناني ميشيل عون .

وكانت وصلت طائرة الرئيس الحريري الخاصة الى مطار لو بورجية في باريس وهو مطار للطائرات الخاصة ورجال الأعمال، بعدما انطلقت عند الساعة الواحدة من بعد منتصف الليل، وكانت ترافقه زوجته فقط وابنه البكر فيما بقي اولاده الاخرون في السعودية ، وكان ينتظره السيد نادر الحريري مدير مكتبه.

وبحسب موقع “ليبانون فايلز” اللبناني القريب من قصر بعلبك انه تم تغيير صورة طائرة الحريري واخفاء رقمها على التطبيقات الهاتفية التي يمكنها تعقب الطائرة، ولكن من وجد الطائرة على الردار تمكن من تعقبها من نوعها والصورة الجديدة التي وضعت لها، وفور وصول الطائرة الى الاجواء الفرنسية عادت صورتها القديمة لتظهر كما رقمها.
كما ان طائرة الحريري انطلقت من المطار الخاص الذي حطت فيه طائرة البطريرك الراعي منذ ايام في الرياض في مطار الملك خالد.

وأكدت المعلومات أن “نادر الحريري والوزير نهاد المشنوق فقط متواجدان في فرنسا، وأما النائب بهية الحريري ونجلها احمد فهما في لبنان”. في حين لفتت مصادر لـ”صوت لبنان (93.3)” إلى أن “النائب بهية الحريري لا تزال في لبنان، الا ان سفرها الى باريس مرتبط بالفترة الزمنية التي سيبقى خلالها الحريري في فرنسا”.

فيما، أكد نادر الحريري للـ”أل بي سي”، أنه “موجود في باريس منذ نهار أمس، وحضر بمفرده”.

 

Leave a Comment