نزار بركة يسحق حميد شباط ويفوز بزعامة حزب الاستقلال المغربي.. وسؤال التحالفات الجديدة

نزار بركة يسحق حميد شباط ويفوز بزعامة حزب الاستقلال المغربي.. وسؤال التحالفات الجديدة

نزار بركة يسحق حميد شباط ويفوز بزعامة حزب الاستقلال المغربي.. وسؤال التحالفات الجديدة

الرباط – قريش:

انتخب حزب الاستقلال في المغرب، السبت نزار بركة أميناً عاماً جديداً خلفاً لحميد شباط الذي ترشح لولاية جديدة .

ونال نزار بركة الذي يوصف ب”الوفاقي” و”رجل الملفات” 924 صوتا مقابل 230 صوتا للامين العام السابق حميد شباط، بحسب ما افادت وسائل اعلام مغربية .

ويعتبر “الاستقلال” أحد الحزبين الرئيسيين التاريخيين  في المغرب، وقد ساهم في نيل المغرب استقلالها عن فرنسا.

وكان شباط، القيادي النقابي، واجه معارضة داخلية طالبت برحيله وقد قاد هذه الحركة شخصيات مخضرمة في الحزب.

وسبق ان تولى بركة منصبين وزاريين قبل ترؤسه المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي.

تساءل عدد من الفاعلين السياسيين والمراقبين للشأن الحزبي المغربي، كيف ستكون السياسة بالمغرب بعد هزيمة شباط الأمين العام لحزب الاستقلال السابق التي وصفت بالقاسية؟

هذا، وقد حصد نزار بركة السبت سابع من تشرين الأول (أكتوبر) الجاري، منصب الأمين العام الجديد المنتخب لحزب الاستقلال المغربي ، خلال عملية التصويت التي جرت أشغالها خلال الدورة الأولى للمجلس الوطني للحزب التي احتضنها مركب مولاي عبد الله بالرباط . وحصل نزار بركة على  924 صوتا مقابل 230 صوتا لمنافسه حميد شباط ، وبلغ عدد المصوتين 1238 من أصل 1284 بنسبة مشاركة بلغت أكثر من 96 بالمئة.

وفي غضون ذلك، توجه نزار بركة الأمين العام المنتخب، بتوجيه التحية لشباط وسط تصفيقات الاستقلاليين، كما شكر مناضلي الحزب على إنجاحهم محطة المؤتمر 17، مضيفا أن برنامجه يتلخص في تقوية صفوف الحزب من خلال ما أسماها بـ “المصالحة مع الذات”، بالإضافة لتطوير الفكر الاستقلالي لإنتاج حلول قادرة على الاستجابة لتطلعات المواطنين، و ممارسة نقد ذاتي “حقيقي” من أجل استخلاص ما ينبغي القيام به مستقبلا.

من جهة أخرى، كان حزب العدالة والتنمية من أول الأحزاب المهنئة للأمين العام لحزب الاستقلال الجديد نزار بركة  وتمنى حزب الاستقلال لنزار بركة  “التوفيق والسداد في مهمته الجديدة ومتمنيا لحزب الاستقلال الحزب الوطني المحترم اطراد النجاح والتقدم.” وفي هذا السياق، مؤشر يدل على استعداد حزب العدالة والتنمية على فتح صفحة جديدة للتحالف مع حزب الاستقلال،  وبالتالي يرى مراقبون أن حزب الاستقلال المغربي سينفتح كسابق عهده من خلال إعادة النظر في بناء تحالفات الحزب الذي سيقبل على تغييرات مع القيادة الجديدة ، من خلال تجديد علاقات الحزب مع بقية مكونات المشهد السياسي وذلك بعد انتخاب الأجهزة التي ستفرز عنها المجلس الوطني .  

Comments are closed.