محاولة سعودية لاستنساخ الجنرال الإيراني قاسم سليماني

محاولة سعودية لاستنساخ الجنرال الإيراني قاسم سليماني

محاولة سعودية لاستنساخ  الجنرال الإيراني قاسم سليماني
السبهان في الرقة

السعودية في تناقض مريب: معاداة كردستان العراق ودعم حزب كردي انفصالي في سوريا

بيروت- دير الزور – قريش :

أكدت صحيفة “عكاظ” السعودية إن وزير الدولة السعودي لشؤون الخليج “ثامر السبهان” زار منطقة عين عيسى في ريف الرقة الشمالي يوم (الثلاثاء) الماضي مع بيرت ماكغورك منسق التحالف الدولي ومبعوث الرئيس الأمريكي دونالد ترمب للمنطقة.وقالت مصادر سورية ان السعودية تريد ان تجعل من السبهان شبيها للجنرال الايراني قاسم سليماني في الاشراف عى العمليات الخارجية السعودية في العراق وسوريا ولبنان ، وان صفته المتعلقة بشؤون الخليج ليست حقيقية.

ولفتت المصادر ان السعودية لا تمتلك في المنطقة رصيدا كما ايران التي يواليها الشيعة بقوة في حين ينظر العرب السنة الى السعودية بالخزان الذي انطلقت منه بواكير تنظيم داعش الذي بسببه تحولت كبرى مدن الشرق الاوسط السنية كالموصل وحلب الى دمار شامل . وتساءلت المصادر عن السبب في الاندفاع السريع لاعمار السعودية للرقة في حين انها لم تقدم شيئا للموصل او حلب مثلاً . ولفتت المصادر الى التناقض الكبير والازدواجية التي وقعت فيها السعودية في الوقوف ضد اقليم كردستان العراق في الاستفتاء السلمي لتقرير المصير في حين تقف وتتصل مع حزب كردي انفصالي يقاتل في سوريا من اجل غاية الانفصال ايضاً . وخلصت المصادر الى فشل السعودية في استنساخ شخصية سليماني ، لاسيما ان السبهان لم يزر اليمن وغير مكلف بشؤونها وهي ساحة من ساحات سليماني .

وقال المصدر انه بالرغم من تشابه الملفات التي مكلف بها كل من سليماني والسبهان الا ان فارق التجربة بينهما كبير جدا فضلا عن الكاريزما وروح التواضع التي يتوافر عليها اتباع آل  بيت رسول الله في حين تنطوي الشخصية السعودية  بشكلها الحكومي على  قساوة البداوة وعجرفة عقدة المال .

 

قاسم سليماني

ونقلت الصحيفة  السعودية عن مصادر لم تكشف عنها  أن السبهان التقى المجلس المدني لمدينة الرقة في عين عيسى، وأجرى عدة اجتماعات مع مسؤولي المدينة للاطلاع على الأوضاع الأمنية والاقتصادية.
وبحسب مسؤول مدني، توقع أن يشارك السبهان في حفلة الإعلان الرسمي لتحرير مدينة الرقة من تنظيم داعش، الذي من المتوقع أن يكون في اليومين القادمين.
من جهة أخرى؛ نقلت الصحيفة عن مصادر مقربة من التحالف الدولي قولها إن زيارة السبهان للريف الشمالي ووقوفه على الأوضاع في المدينة، تأتي في إطار التفاهم السعودي الأمريكي حول إعادة الأمن والاستقرار إلى المدينة.
وأفصحت أن الرياض وواشنطن ناقشتا إعادة إعمار الرقة، بحيث يكون للسعودية الدور البارز في إعادة الإعمار.
ولفتت إلى أن واشنطن بحثت مع السعودية والإمارات إعادة إعمار المدينة وتأهيلها، بعد الدمار الذي تعرضت له خلال الحرب الطويلة مع داعش، بحسب “عكاظ”.
ونشرت صحيفة يني شفق التركية المقربة من الحكومة الأربعاء تقريرا عن الزيارة، قالت فيه إن واشنطن أوكلت إعادة إعمار الرقة إلى السعودية التي التقى ممثل عنها (السبهان) بـ”قادة المنظمة الإرهابية”، في إشارة إلى ميليشيات حزب (ب ي د) الذي تصنفه تركيا على لوائح الإرهاب.
وأشارت الصحفية في تقريرها إلى أن السبهان والمسؤول الأمريكي “زاروا مخيمات العمال الكردستاني بدعوى محاربة داعش لتخصيص أموال الإعمار بدعم من الدول الخليجية، حيث توضح أنه خلال زيارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الأخيرة إلى الرياض اتفق مع السعودية والبحرين على تمويل إعادة مناطق في الرقة والحسكة ودير الزور وحلب (التي يسيطر عليها حزب الاتحاد الديمقراطي) بقيمة مليار دولار”.

Comments are closed.