ماحقيقة القتال الدائر في محور زمار ربيعة فيشخابور وهل تقع هناك معركة البيشمركة الأخيرة؟

ماحقيقة القتال الدائر في محور زمار ربيعة فيشخابور وهل تقع هناك معركة البيشمركة الأخيرة؟

ماحقيقة القتال الدائر في محور زمار ربيعة فيشخابور وهل تقع هناك معركة البيشمركة الأخيرة؟
منصور مسعود بارزاني

قريش – خاص :

لماذا يدور قتال ضار عند الحدود العراقية التركية بين قوات كردية واخرى من الحشد الشعبي وبعض القوات العراقية ، في مسعى للسيطرة على معبر فيشخابور الذي تديره السلطات في كردستان العراق ويشكل نقطة قريبة من خط تجاري سوري غير رسمي ؟ ولماذا باتت البيشمركة تدافع باستماتة عن محور زمار ربيعة حتى قدمت تضحيات كبيرة بينها مسؤول فرع في حزب مسعود بارزاني كان يقود العمليات بنفسه . مصادر كردية ان قوات خاصة من البيشمركة ذات تسليح وامكانات نوعية عالية يقودها تسمى قوات التايبت يقودها منصور نجل مسعود بارزاني تحاول منع وصول اية قوات عراقية من حقول  نفط ارميلان و حقول كراتشوك السورية .
بشراء النفط السوري من PKK و YPG لعدم وجود منفذ لتهريب النفط الى تركيا من جهة سوريا,  والمنفذ الوحيد الذي يتم عبور الشاحنات منه موجود قرب قرية المحمودية الذي لم يسمح لاهلها بالرجوع اليها منذ دخول البيشمركة الى الناحية بعد أن قام الروس باستهداف أسطول صهاريج التهريب.اضافة الى تهريب النفط
وقالت المصادر ان السگائر والمشروبات الكحولية والأسلحة كانت تعبر من سي مالكه قرب فيش خابور

وهناك ايضا تقع حقول نفط زاخو ،وكانت قد قالت اربيل في مطلع نيسان ٢٠٠٦ إن الحفر في حقل زاخو تقوم به شركة نرويجية وبدأ في شهر تشرين الثاني- نوفمبر 2004. وجرى الحفر على عمق 3200 متر .
وقال في ذلك التاريخ معتصم اكرم وكيل وزارة النفط في المؤتمر الصحفي المشترك مع سرباز هورامي مسؤول المؤسسة العامة للنفط والبتروكيمياويات في إقليم كردستان وماكني نورمان نائب رئيس المجموعة النفطية النرويجية (DNO) “جئت اليوم نيابة عن وزير النفط العراقي لإعلان بشرى للشعب العراقي بشكل عام وشعب كردستان بشكل خاص عن اكتشاف أول حقل نفطي في منطقة لم يفكر أحد باكتشافها في الوقت السابق، وهي منطقة زاخو.”
وعن كمية النفط الموجودة في الحقل قال “حسب ما لاحظنا من نتائج حفر أحد الآبار التي اكتملت تبين وجود كميات اقتصادية في هذه المنطقة”
وأضاف “أما بالنسبة للكمية الحقيقية فسيكون بفحص البئر من الناحية الإنتاجية في وقت قريب.”
وتابع وكيل وزير النفط “جاء هذا الاكتشاف من خلال مذكرة تفاهم وقعت بين شركة (DNO) النرويجية ووزراة النفط العراقية لدراسة هذا الحقل.”

ولاحقاً أعلنت شركة دي .أن. أو. النرويجية، الإثنين، عن بدء الإنتاج من بئرين جديدين في حقل طاوكي النفطي بمحافظة دهوك، مبينة أن إنتاج البئرين الجديدين تبلغ 37 ألف برميل يوميا.

وقالت الشركة في بيان خاص أنها “بدأت بالإنتاج في بئرين جديدين بحقل طاوكي الواقعة شرق مدينة زاخو بمحافظة دهوك”، مبينة أن “معدل إنتاج البئرين تبلغ نحو37 ألف برميل يوميا”.

وأضافت الشركة أنها “تمضي في تحقيق هدفها الطموح بإنتاج 200 ألف برميل يوميا نهاية العام الحالي 2014”.

وتدير شركة دي .أن. أو. النرويجية حقل طاوكي بمحافظة دهوك في إقليم كردستان العراق، وتملك حصة نسبتها 55%، في حين تحوز جينل إنرجي 25% وحكومة إقليم كردستان نسبة 20% الباقية.

Leave a Comment