شاهرودي وولايتي: إشادة بدور سليماني في وأد فتنة (الاستكبار) في كركوك

شاهرودي وولايتي: إشادة بدور سليماني في وأد فتنة (الاستكبار) في كركوك

شاهرودي وولايتي: إشادة بدور سليماني في وأد فتنة (الاستكبار) في كركوك

بيروت- قريش :

تناول اكبر مسؤول ايراني بعد المرشد الاعلى في ايران ازمة كردستان العراق ، وعبر عن سعادته لما سمّاه نهاية فتنة الاستكبار في العراق  ، ولفت المسؤول الكبير الى ان على ايران ان تلتف الى سوق العراق  .ورأى

رئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام في ايران آية الله محمود هاشمي شاهرودي، ان دور ايران لاسيما حرس الثورة الاسلامية واللواء  قاسم سليماني في تعزيز امن العراق “جدير بالثناء والتقدير”.

وأفادت وكالة تسنيم المقربة من الحرس الثوري الايراني  ان آية الله هاشمي شاهرودي أشار اليوم السبت خلال اجتماع مجمع تشخيص مصلحة النظام في ايران، الى ان وأد فتنة الاستكبار في تقسيم العراق وافشال المؤامرة دون اراقة للدماء واشتباكات وصراعات وبأقل الخسائر “يبعث على الامل”، معتبراً دور ايران لاسيما حرس الثورة الاسلامية واللواء سليماني في تعزيز امن العراق “جدير بالثناء ويستحق التقدير”.

 وكان سليماني قد قاد جانبي المعركة في كركوك على صعيد التفاوض مع حزب الاتحاد الوطني الكردستاني من جهة ودعم مليشيات الحشد في التقدم العسكري مع مستشاري الحرس الثوري من جهة اخرى .

ولم تعترض الحكومة العراقية  على دور سليماني كونه جنرالا في جيش دولة اخرى قاد عمليات سياسية وامنية  تخص قضية داخلية عراقية .

ونوّه  شاهرودي الى دعم  ايران للحكومات من اجل مواجهة داعش الارهابي ودور ايران في تعزيز الامن العراقي، قائلا، ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تعتبر سندا يمكن الوثوق به بالنسبة للحكومة والشعب العراقي كما ان الحكومة العراقية تثق كثيرا بالجمهورية الاسلامية الايرانية، لأن دعم ايران عزز خلال السنوات الماضية مستوى الامن العراقي بشكل لافت كما وفر الهدوء والاستقرار للشعب العراقي.

وختم المسؤول الايراني قائلا ان دورايران يحظى بأهمية خاصة في بناء واعمار مدن العراق، مضيفاً، ان اتخاذ سياسات اقتصادية والتخطيط المستقلي من اجل تعزيز العلاقات الاقتصادية الايرانية والعراقية من القضايا المهمة التي ينبغي وضعها في جدول اعمال الاجهزة المعنية من اجل زيادة حصة ايران من سوق العراق ومساعدة عملية البناء في العراق اكثر من السابق.

لاريجاني أيضاً

من جهته أكد مسشتار قائد الثورة الايرانية  للشؤون الدولية علي اكبر ولايتي، ان نفوذ وتواجد امريكا انتهى في المنطقة؛ لافتا الى ان مؤامرة تقسيم العراق فشلت عبر استعادة كركوك.

وقال ولايتي  في تصريح لوكالة تسنيم الايرانية  انه “تم افشال مؤامرة تقسيم العراق والتي خطط لها الصهاينة ودعمها الامريكان، دون اراقة للدماء وعبر حكمة رئيس وزراء العراق والحكومة والبرلمان في هذا البلد”.

واضاف، ان هذا الانجاز يشير الى حكمة الحكومة ودعم الشعب والقوات المسلحة والحشد الشعبي في العراق، اذ انهم تمكنوا من استعادة كركوك المدينة المهمة والتي يعيش فيها الاكراد والشيعة والتركمان والسنة والعرب منذ قرون كالاخوة، وهكذا تخلصوا من قيود مشروع الانفصال الزائف.

Leave a Comment