زعيم حزب الاستقلال المغربي يكشف خبايا خارطة الطريق من أجل مصالحة مع الذات

زعيم حزب الاستقلال المغربي يكشف خبايا خارطة الطريق من أجل مصالحة مع الذات

زعيم حزب الاستقلال المغربي يكشف خبايا خارطة الطريق من أجل مصالحة مع الذات

 

الرباط – قريش:

 

في أول اجتماع لقيادة حزب الاستقلال المغربي كشف نزار بركة الأمين العام الجديد نقاط خارطة الطريق التي سيعتمدها وفريقه  في تنفيذها لاعادة بناء وترتيب حزب علال الفاسي. ومعلوم أن نزار بركة هو رجل صامت خلال العمل  يراهن على الأفعال أكثر من الانفعالات. وبذلك كشف نزار بركة خفايا وخبايا مشروعه مقدما تصورا مستقبليا لبرنامج الحزب في ظل المتغيرات التي تعرفها الساحة السياسية والحزبية الوطنية.

وفي اجتماع اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال بالرباط يوم الخميس، أجمعت اللجنة  على أهمية  رص الصفوف وتوحيد الحزب، وإقرار مصالحة حقيقية مع الذات بغية تقويته وإعادة الوهج لكافة واجهاته النضالية والسياسية.

من جهة أخرى، اشادت اللجنة التنفيذية بمضامين البرنامج الذي تقدم به نزار بركة الأمين العام الجديد قبيل انتخابه أمينا عاما للحزب، حيث التزمت بضرورة تفعيله وبلورته في إطار مخططات عمل حيث أنيطت مهمة إعدادها بلجينة مكونة من أعضاء اللجنة التنفيذية انتدبت لهذا الغرض.

وفي غضون ذلك، أكدت قيادة حزب الاستقلال في اجتماعها المذكور على أهمية تركيز عمل الحزب على التعبئة وتأطير المواطنين، واعتماد مقاربة جديدة في العمل السياسي

من جهة أخرى، كان العاهل المغربي الملك محمد السادس قد هنأ في برقية بعثها إلى نزار بركة  يوم يوم ثامن تشرين الأول (أكتوبر) الجاري ، وفي ذات البرقية نوه العاهل المغربي بخصال نزار بركة والثقة التي حضي به في انتخابه أمينا عاما في المؤتمر 17 عشر للحزب واعتبر الملك محمد السادس أن ذلك جاء “تقديرا منهم لالتزامك بالدفاع عن مبادئ الحزب وقيمه، ولما أبنت عنه من كفاءة في مختلف المسؤوليات الحكومية والوطنية التي تقلدتها فضلا على ما تتحلى به، إلى جانب تجربتك الحزبية من خصال إنسانية” .

كما أعرب الملك محمد السادس عن متمنياته الصادقة للأمين العام نزار بركة بكامل التوفيق في تفعيل ما ينوي القيام به للرفع من نجاعة أداء الحزب تعزيزا لمكانته التاريخية في إطار مشهد سياسي تعددي.

 

Comments are closed.