تيلرسون: بعد حديثي مع العبادي أجريت اتصالاً طويلاً مع مسعود بارزاني

تيلرسون: بعد حديثي مع العبادي أجريت اتصالاً طويلاً مع مسعود بارزاني

تيلرسون: بعد حديثي مع العبادي أجريت اتصالاً طويلاً مع مسعود بارزاني

بغداد – قريش :

أكد رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، لوزير الخارجية الامريكي ريكس تيلرسون، أن الحكومة في بغداد مصممة على تطبيق القانون والدستور في جميع المناطق، وعلى اقليم كردستان العراق الالتزام بتسليم المنافذ الحدودية والمطارات للسلطة الاتحادية، موضحاً ان اعادة الانتشار وفرض السلطة الاتحادية اجراء قانوني ودستوري.فيما
اعلنت وزارة الخارجية الاميركية، الخميس، ان الوزير ريكس تيلرسون اعرب خلال اتصال هاتفي مع رئيس اقليم كردستان العراق مسعود بارزاني استعداد بلاده لتقديم مساعدة لأربيل وبغداد للبدء بالحوار لحل المشكلات بين الجانبين.

وقال مكتب العبادي في بيان اليوم ، إن رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي تلقى اتصالا هاتفيا من وزير الخارجية الامريكي ريكس تيلرسون، وجرى خلال الاتصال بحث تطورات العمليات العسكرية ضد عناصر داعش الارهابية وانطلاق عملية تحرير القائم، اضافة الى اعادة انتشار القوات الاتحادية في كركوك وبقية المناطق والأوضاع السياسية والامنية.
وبارك تيلرسون بحسب البيان “انطلاق عملية تحرير القائم”، مؤكدا ان “القوات العراقية قادرة على حسم المعركة والقضاء على عناصر داعش”.
واكد تيلرسون “موقف بلاده الداعم لوحدة العراق وتفهمها لفرض السلطة الاتحادية في محافظة كركوك وبقية المناطق”، مشيرا الى “اهمية تعاون الاقليم مع السلطة الاتحادية والتأكيد على الحوار في اطار الدستور العراقي”.
واكد العبادي ان “الاولوية مازالت للمعركة ضد داعش، واليوم انطلقت عملية تحرير القائم ونحن عازمون على القضاء على داعش وحسم المعركة قريبا”.
وأضاف ان “الحكومة مصممة على تطبيق القانون والدستور في جميع المناطق، وعلى اقليم كردستان الالتزام بتسليم المنافذ الحدودية والمطارات للسلطة الاتحادية”، مشيرا الى ان “اعادة الانتشار وفرض السلطة الاتحادية اجراء قانوني ودستوري واننا نحرص على امن المواطنين في تلك المناطق”.

وكان  وزير الخارجية الأمريكي، ريكس تيلرسون، أعلن الخميس،  أنه “بعد اجتماعي مع رئيس الوزراء العبادي ، أجريت اتصالاً هاتفياً طويلاً مع رئيس إقليم كوردستان، البارزاني”، دون التطرق لتفاصيل ومضمون المكالمة الهاتفية.

وقال تيلرسون: “لدى الولايات المتحدة علاقات صداقة مع جميع الأطراف العراقية، وهي وقلقة من التوترات الحاصلة شمال العراق”، متابعاً “نطالب الجانبين بتجنب المواجهة، وواشنطن مستعدة لمساعدة بغداد وأربيل للوصول إلى عراق موحد فيدرالي وديمقراطي عبر الطرق السلمية”، ومضى بالقول: “أحث رئيس الوزراء العراقي على قبول مبادرة أربيل لإجراء الحوار على أساس الدستور”.

إلى ذلك دعا مجلس الأمن الدولي، اليوم بغداد وأربيل إلى إطلاق مفاوضات بينهما، لتسوية المشاكل العالقة بين حكومتي المركز وإقليم كوردستان بموجب الدستور عقب عقده جلسة مشاورات مغلقة بشأن المعارك في “المناطق المتنازع عليها”، معبرا عن “قلقه العميق إزاء تصاعد حدة التوتر وأعمال العنف بين الحكومة الاتحادية في بغداد وقوات البيشمركة”، ودعا الجانبين إلى الامتناع عن أية إجراءات تؤدي للتصعيد بينهما “وإطلاق مباحثات بناءة بأقرب وقت على أساس الدستور وبوساطة من الأمم المتحدة –بناء على رغبة الجانبين- من أجل تهدئة الوضع وبقاء العراق موحداً”.

Leave a Comment