ماهو الثمن التركي : كركوك ونجم الدين كريم .. رمز الحل أم عقدة الأزمة ؟

ماهو الثمن التركي : كركوك ونجم الدين كريم .. رمز الحل أم عقدة الأزمة ؟

ماهو الثمن التركي : كركوك ونجم الدين كريم .. رمز الحل أم عقدة الأزمة ؟
نجم الدين كريم

بغداد – انقرة – قريش
قالت وزارة الخارجية التركية الخميس، إنّ إصرار الإقليم الكردي على إجراء الإستفتاء حول الإنفصال عن العراق، رغم توصيات أنقرة الصادقة، سيكون له ثمن بكل تأكيد.. فيما اقال مجلس النواب العراقي  اليوم الخميس محافظ كركوك المؤيد لاستفتاء الاستقلال الكردي
وأعربت الخارجية التركية في بيان عن ترحيبها برفض مجلس النواب العراقي الإستفتاء، واعتباره خطوة لا تتوافق مع الدستور. وتعارض ايران والتحالف الوطني الحاكم في بغداد الاستفتاء وقال ابراهيم الجعفري وزير الخارجية العراقي  امس في القاهرة ان الوزراء العرب يدعمون وحدة العراق وان القادة الكرد سيكون لقرارهم عواقب  .. وتجمع الاراء على مشكلة كركوك ستكون في قلب الازمة بعد قرار محافظها الكردي ومجلسها المشاركة في الاستفتاء كما يرى اخرون ان الاستفتاء شرعي اذا خرجت كركوك ونينوى وديالى منه  .
وكان قد اعلن مكتب رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري، اليوم الخميس، عن تسلمه طلبا من مكتب رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي يطلب فيه التصويت على اقالة محافظ نجم الدين كريم الذي صرح قبل يوم قائلا انهم لم يمنحوه الشرعية لكي ينزعوها عنه ..

وقال المكتب في بيان اليوم “تسلمنا اليوم الخميس، طلبا من مكتب رئيس مجلس الوزراء يطلب فيه التصويت على اقالة محافظ كركوك نجم الدين كريم”.

واضاف المكتب ان “ذلك جاء استنادا الى المادة (7 / ثامنا /2) من قانون المحافظات غير المنتظمة في اقليم رقم 21 لسنة 2008 المعدل”.
وأوضحت الخارجية التركية ، أنّ انقرة تعتبر قرار مجلس النواب العراقي حول الإستفتاء، إصراراً من بغداد على ضرورة الحفاظ على وحدة الأراضي العراقية، وأنّ أنقرة تدعم هذا القرار بقوة.
وفي جلسة 12 أيلول/ سبتمبر الجاري صوّت مجلس النواب العراقي، بأغلبية أعضائه على رفض استفتاء الإقليم الكردي المزمع إجراؤه في 25 من سبتمبر/ أيلول الجاري.
وأكّد البيان أنّ إصرار إدارة الإقليم على إجراء الإستفتاء، رغم دعوات تركيا والمجتمع الدولي لإلغائه، أمر يدعو للقلق.
وجددت الخارجية التركية دعوتها إلى إدارة الإقليم الكردي، للعدول عن قرار الإستفتاء، والتصرف بحكمة.
وأعرب البيان عن استعداد أنقرة للعمل من أجل تحسين العلاقات بين الإقليم الكردي والحكومة المركزية في بغداد، بناءً على مبدأ الحفاظ على وحدة الأراضي العراقية وتحقيق الفائدة المتبادلة.

Comments are closed.