الأيام الثلاثة الحاسمة .. وبارزاني سيلقي الخطاب النهائي

الأيام الثلاثة الحاسمة .. وبارزاني سيلقي الخطاب النهائي

الأيام الثلاثة الحاسمة .. وبارزاني سيلقي الخطاب النهائي

اربيلقريش :

تحشد الفعاليات الحزبية والعامة والجماهيرية  لاقامة اكبر تجمع  شعبي كردي في يوم الجمعة المقبل يلقي فيه على الارجح ، مسعود بارزاني رئيس الاقليم الخطاب الحاسم ازاء الاستفتاء ، وسيحمل القرار الاخير والنهائي ازاء اجراء الاستفتاء من عدمه .

فيما كان فتح رئيس إقليم كردستان العراق  الباب أمام تأجيل الاستفتاء على استقلال الإقليم  بشكل مشروط حيث قال إنه تسلم مؤخرا من المجتمع الدولي مقترحات جديدة بديلة عن إجراء الاستفتاء، واصفا هذه المقترحات بأنها أفضل مما قدم سابقا.

وأضاف بارزاني أن التفاوض مع بغداد يكون في التفاصيل وتحديد الحدود والموارد المائية والنفطية بإشرافٍ وضمانةٍ دولييْن، وأنه إذا لم يُتوصل إلى اتفاق فسيُجري إقليم كردستان الاستفتاء، وعلى بغداد والمجتمع الدولي الاعتراف به وبنتائجه، على حد قوله.

وفي كلمة ألقاها الثلاثاء، قال رئيس إقليم كردستان العراق إن الاستفتاء “وسيلة وليس هدفا”وذلك لإبلاغ العالم أن الإقليم يريد الاستقلال، وأضاف “لقد قلنا دائما إنه إذا كان هناك بديل يحل محل الاستفتاء، فليست لدينا مشكلة، لكن إذا لم يكن هناك بديل فمن المستحيل تأجيله”.
وبدا واضحا من حديث البارزاني اليوم أنه حصل على بعض ما كان يأمل تحقيقه، وأشار إلى أن “المجتمع الدولي أصبح مهتما بالموضوع وقدم بعض الأفكار والرسائل.. في الحقيقة تختلف نبرتها عما سبق، فقد صيغت العبارات باحترام وتقدير عال من قبلهم بالقضية الكردية”.

بيد ان بارزاني قال إن المشكلة الأساسية للإقليم ليست مع المجتمع الدولي وإنما مع بغداد، مطالبا بالتوصل إلى اتفاق معها ومؤكدا أنه إذا تم التوصل إلى اتفاق يدعمه المجتمع الدولي والأمم المتحدة فإن هذا يمكن أن يكون بديلا عن إجراء الاستفتاء المقرر في 25 من الشهر الجاري.

وأمام حشد ضم الآلاف من مؤيدي الاستفتاء، قال رئيس إقليم كردستان “إذا لم يكن هناك بديل حقيقي خلال ثلاثة أيام فمن المستحيل أن نؤجل الاستفتاء، وإذا وجد البديل الضامن لحقوقنا فإننا في 25 سبتمبر/أيلول سنقيم احتفالات جماهيرية، وإذا لم يصلنا البديل فسنصوت جميعا في اليوم نفسه”.

Comments are closed.