وزير الخارجية التركي في بغداد وأربيل : استفتاء كردستان ومعركة تلعفر والعلم في كركوك

وزير الخارجية التركي في بغداد وأربيل : استفتاء كردستان ومعركة تلعفر والعلم في كركوك

وزير الخارجية التركي في بغداد وأربيل : استفتاء كردستان ومعركة تلعفر والعلم في كركوك

قريش :

 فيما لا تزال زيارة وزير الدفاع الامريكي جيم ماتيس ماثلة للعيان في بغداد واربيل ، سارعت تركيا الى التحرك نحو العراق  ،حيث بدأ

وزير الخارجية التركي اليوم زيارة الى العراق لاجراء مباحثات حول تطورات معركة تحرير تلعفر من سيطرة تنظيم داعش واستفتاء اقليم كردستان للانفصال عن العراق، في وقت تستعد تركيا وايران لتنفيذ عملية عسكرية مشتركة ضد معارضيهما الاكراد المسلحين الذين يتخذون من  جبال نائية في شمال العراق مقرًا لهم.

وقال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو إنه سيؤكد للمسؤولين الأكراد خلال زيارته إلى أربيل اليوم الأربعاء، أن قرارهم بشأن إجراء الاستفتاء حول الاستقلال خاطئ.

وشدد جاويش أوغلو، خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره العراقي إبراهيم الجعفري في بغداد، على أن أنقرة تنتظر من الأكراد إلغاء الاستفتاء المقرر في 25 سبتمبر/أيلول المقبل.

وأكد أن رفع علم إقليم كردستان فوق مباني كركوك يشكل مخالفة للدستور.

ويرتبط اقليم كردستان العراقي بعلاقات جيدة مع تركيا ، لاسيما زعيم الاقليم والحزب الديمقراطي الكردستاني  مسعود بارزاني .

وقالت وزارة الخارجية التركية في بيان إن وزيرها جاويش أوغلو يجري مباحثات خلال وجوده في بغداد مع الرئيس العراقي فؤاد معصوم ورئيس الحكومة حيدر العبادي ورئيس البرلمان سليم الجبوري، اضافة الى نظيره العراقي إبراهيم جعفري وعدد من السياسيين العراقيين التركمان.

كما تتناول المباحثات ايضًا استعداد تركيا لمساعدة العراق في إعادة بناء الموصل وانهاء التوتر في العلاقات بين البلدين، الذي سببه وجود معسكر تركي في منطقة بعشيقة شمال العراق ومناقشة ملف المياه وقيام الجانب التركي ببناء العديد من السدود، التي أثرت سلبًا على حصة العراق من المياه.

واشارت الخارجية الى ان أوغلو يتوجه بعد مباحثاته في بغداد الى أربيل لاجراء مباحثات مع رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني حول علاقات الطرفين واستفتاء الاقليم.

Comments are closed.