البلداوي يشيّع تكريت سياسياً بعد إطاحة الحلف الجبوري -الإيراني محافظها

البلداوي يشيّع تكريت سياسياً بعد إطاحة الحلف الجبوري -الإيراني محافظها

البلداوي يشيّع تكريت سياسياً بعد إطاحة الحلف الجبوري -الإيراني محافظها

تكريت– (قريش) – سهيل النجم
في لحظة غضب وتحد وتعاسة حظ ، ضرب محافظ صلاح الدين المعتقل حالياً احمد عبد الله الجبوري يده على المنضدة متوعدا قيادات مليشيات الحشد الشعبي المتربصين للتدخل في شؤون المحافظة ، بعد تحريرها من تنظيم داعش .وزاد غضبه حين نقل احد الحاضرين في مجلسه عن ابو مهدي المهندس احد اكبر زعماء الحشد ، قوله ان لا أحد يستطيع ان يحرك ساكنا في تكريت من دون علمه ومشورته وقراره . فقام المحافظ الجبوري ليتوعد المهندس شخصياً اذا تدخل في شؤون عمله . كانت تلك اللحظة الفارقة التي لم يميز بها ابو مازن وهولقبه المحبب الى نفسه ، مفترقات الطرق التي يقف عليها العراق بعد ازياد حجم الحشد اضعاف حجم الجيش واظهار حيدر العبادي رئيس الحكومة تبعية مذلة للحشد المعروف انه مدعوم ومدار فعليا من قبل الحرس الثوري الايراني والجنرال قاسم سليماني . لما نقل احد الحاضرين التهديد ضد المهندس ،بدأت الخطة باء في تحريك قيادي في الحلف الجبوري -الايراني هو مشعان الجبوري بصفته نائباً ، دعوى قضائية ضد احمد الجبوري المحافظ ليودع في السجن مداناً بفقرة من قانون العقوبات تبدو مضحكة للعراقيين لو جرى تطبيقها خلال عقد من الزمان تنص على السجن للاهمال الوظيفي . الشخص الذي نقل الكلام الغاضب الصادر عن المحافظ ابو مازن الى الزعيم المليشياوي كان عمار حكمت البلداوي النائب الثاني لمحافظ صلاح الدين ، الذي كوفيء بعد ايام من اعتقال ابو مازن فأصبح الان المحافظ وكالة . وينتمي البلداوي الى حزب الدعوة الشيعي و ينحدر من مركز قضاء بلد التابع لمحافظة صلاح الدين.
يحاول البلداوي الان وبعد الحكم على المحافظ احمد عبدالله الجبوري ان يسيطر على مفاصل المحافظة واعطاء صبغة انها محافظة شيعية بالرغم من ان خمسة وثمانين بالمائة من سكانها من العرب السٌنة. وبات يطالب علناً بأن تدار من قبل الحشد الشعبي .
في الاسبوع الماضي جاء وفد الى تكريت ليكرم البلداوي بسبب مواقفه المساندة للحشد الذي مازال يصول ويجول في تكريت ويرفض اخلاء القصور الرئاسية التي كانت تشغل من قبل الدوائر الحكومية قبل حزيران 2014 بحجة انها شهدت مجزرة سبايكر برغم مطالبات مجلس المحافظة المتكررة باخلائها
والمتتبع لسير عمل البلداوي بعد تسنمه منصب المحافظ بالوكالة يرى ميله لمدينتي بلد والدجيل حصراً وقوات الحشد الشعبي ،في محاولة للسيطرة على المحافظة السنية والتي لم يحكمها محافظ شيعي في تاريخها سوى واحد هو المرحوم ضياء يحيى العلي ابن عم نوري المالكي في فترة الثمانيات بقرار من الرئيس الراحل صدام حسين ،واصبح العلي محافظا بعد ان كان يشغل منصب امين سر فرع صلاح الدين لحزب البعث و هو متزوج من سيدة تكريتية.
ويتخوف الكثير من اهالي المحافظة من توجهات البلداوي ويتاملون ان تحسم قضية وصول كتاب اسماعيل الهلوب المجمعي النائب الاول لمحافظ صلاح الدين والذي الغت المحكمة الادارية قرار اعفائه من منصبه ، ليتبوء منصب المحافظ وكالة.
لكن عودته ظلت معلقه ،ويبدو انها مقصودة لان القرار لم يتضمن جملة يعود الى منصبه وهي قضية محيرة تحصل لاول مرة مع مسؤول يتم نقض قرار اعفائه، لكن القرار لم يتضمن عبارة يعود الى منصبه.

هنا اعرض لكم نماذج من الاخبار التي يروجها محافظ تكريت الطاريء عمار البلداوي <
نموذج اول :

خاص

المكتب الاعلامي
التقى محافظ صلاح الدين وكالة عمار حكمت البلداوي رئيس وفد تيار الانتفاضة الشعبانية حزب الدعوة تنظيم  الداخل مسؤول المنطقة الشمالية  وحيد اديب البلداوي يرافقه كل من المجاهدة ام وحيد البلداوي مسؤولة الدعم اللوجستي هيئة الحشد الشعبي والحاج عارف عبد الجبار مسؤول الجناح العسكري حزب الدعوة والشيخ اديب حسن مسؤول شؤون العشائر .
واكد الحضور على توحيد الكلمة ونبذ الطائفية والحفاظ على النسيج العشائري العراقي  والتصدي للهجمات التي تحاول زعزعه امن واستقرار البلد والنيل من وحدة العراقيين وعدم فسح المجال امام الجهات المغرضة والتصدي لها بقوة وعزم
مثمنين الدور البطولي لمحافظ صلاح الدين وكالة عمار حكمت لجهوده المبذولة في دعم ومساندة الجيش العراقي والحشد الشعبي وكافة الاجهزة الامنية متمنين له دوام التوفيق وسداد خطاه وبناءا على ما قدمه البلداوي محافظ صلاح الدين وكالة من دعم ومساندة وما له من مواقف بطولية ، قدم وحيد البلداوي نائب الامين العام لتيار الانتفاضة الشعبانية حزب الدعوة والوفد المرافق له درع المواقف البطولية وكتاب شكر وتقدير للمحافظ وكالة عمار حكمت فضلا عن منحة وسام الشرف لمواقفه الانسانية والمشرفة ونبذه للطائفية .

من جانبه قدم البلداوي المحافظ وكالة شكره وتقديره العاليين على ما تقدم به الوفد من تثمين جهود والدعوة الى وحدة البلد وتوحيد الكلمة والوقوف كرجل واحد ضد الهجمات التي تحاول النيل من وحدة العراق والحفاظ على النسيج العشائري في بلدنا

Comments are closed.