انقسام بين العراقيين في ذكرى يوم ٨-٨-١٩٨٨ و شعارات تهاجم الخميني في الجنوب

انقسام بين العراقيين في ذكرى يوم ٨-٨-١٩٨٨ و شعارات تهاجم الخميني في الجنوب

انقسام بين العراقيين في ذكرى يوم ٨-٨-١٩٨٨ و شعارات تهاجم الخميني في الجنوب

بغدادالناصريةقريش

في مثل هذا اليوم من عام ١٩٨٨

توقفت الحرب العراقية الايرانية التي دامت ثماني سنوات

بعد ان  اجبرت مؤسس الثورة الايرانية الراحل اية الله  العظمى روح الله الخميني على ان يقول جملته المشهورة،
” كان افضل لي ان اتجرع كأس السم على ان اوافق على وقف اطلاق النار” في حين احتفل العراقيون في الشوارع والساحات اسبوعا كاملا  وظهر الرئيس الراحل صدام حسين في ساحة الاحتفالات الكبرى ومر من تحت قوس النصر حيث تمسك قبضتاه سيفين عظيمين .

وسجلت مواقع التواصل الاجتماعي تبادل مئات الالاف من التهاني بين العراقيين ومواطنين في بلدان عربية كذلك كالاردن وفلسطين ومصر واليمن والبحرين والسعودية والسودان بهذا اليوم الذي حمل عنوان يوم النصر العظيم .  وكانت اغلب التهاني من منتسبي الجيش العراقي السابق الذي حله الحاكم لامريكي بول بريمر بمساعدة قيادات سياسية في مجلس الحكم المؤقت . ومباركة ايرانية .

و قال مصدر امني ان بعض المناطق في بابل وضواحي كربلاء  والناصرية شهدت رفع صور لصدام حسين تم ازالتها ومسح شعارات تمجد بانتصارات الجيش العراقي على  ما سموه بخميني الدجال .

في حين هاجم عدد من العراقيين واغلبهم من الاحزاب الشيعية   الاحتفال بهذا اليوم وكتبوا في مديح الثورة الايرانية والامام الخميني بوصفه مخلص البشرية من ظلم الاستكبار العالمي ومقارع الامبريالية الامريكية ، وحيوا المرشد الايراني الحالي علي الخامنئي والجنرال قاسم سليماني قائد فيلق القدس ووصفوه بانه سيف الامام علي الذي يبسط العدل والامان في بلاد المسلمين .

شاهد الفيديو ادناه 

فيديو- بيان البيانات في اعلان نهاية الحرب العراقية الايرانية ٨-٨-١٩٨٨

Leave a Comment