أين وصلت المباحثات الكردية في بغداد .. وماذا دار بين ايران وتركيا حول استفتاء كردستان ؟

أين وصلت المباحثات الكردية في بغداد .. وماذا دار بين ايران وتركيا حول استفتاء كردستان ؟

أين وصلت المباحثات الكردية في بغداد .. وماذا دار بين ايران وتركيا حول استفتاء كردستان ؟

بغدادأنقرة –  قريش :

أعلن النائب  العراقي حيدر المولى، الخميس، أن الوفد الكردي ناقش مع مسؤولين وزعماء سياسيين في بغداد ثلاثة ملفات من بينها استفتاء استقلال إقليم كردستان،  فيما حمل الوفد الكردي عشرات الملفات حول انتهاكات للحكومة العراقية والقوى الشيعية ضد الدستور بما يضر بالشعب الكردي .و كشف  النائب المنتمي لكتلة نوري المالكي أن جميع القوى السياسية في بغداد أوصلت رسالة إلى الوفد بأن الدستور لا يسمح بانفصال الإقليم أو أية محافظة أخرى.
فيما قال رئيس الأركان العامة في القوات المسلحة الإيرانية، اللواء محمد باقري، إن لإيران وتركيا موقفا مشتركا معارضا للاستفتاء على استقلال إقليم كردستان العراق المزمع اجراؤه الشهر المقبل.
جاء ذلك في اعقاب لقائه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان واجرائه محادثات مع كبار المسؤولين الأمنيين في تركيا، التي يزورها رفقة عدد من المسؤولين العسكريين الإيرانيين.
وتعد زيارة باقري تلك أول زيارة لرئيس هيئة أركان في الجيش الإيراني لتركيا منذ الثورة الإيرانية في عام 1979.
ونقلت وكالة الأنباء الرسمية الإيرانية (ايرنا) عن اللواء باقري قوله إن الطرفين التركي والإيراني أكدا على “أن هذا الاستفتاء لو جرى سيشكل أساسا لبدء سلسة من التوترات والمواجهات داخل العراق وستطال تداعياتها دول الجوار”.
وشدد على القول إن مسؤولي البلدين يؤكدون على “أن هذا الأمر غير ممكن و لاينبغي أن يحدث”.
وقال النائب العراقي إن “الوفد الكردي ركز في زيارته إلى بغداد على مناقشة ثلاثة ملفات مهمة أولها الاستفتاء والثاني يتعلق بالمناطق المتنازع عليها والأخير بشأن الثروات النفطية التي استولى عليها الإقليم”، موضحاً أن “موقف جميع القوى السياسية في بغداد كان واضحاً بضرورة حل جميع هذه الملفات وفق الدستور العراقي الذي صوت عليه جميع العراقيين بمختلف مكوناتهم”.
وأضاف المولى، أن “رسالة بغداد كانت واضحة للوفد بأن الدستور لا يسمح بانفصال الإقليم أو أية محافظة اخرى، إضافة إلى أن الوضع الداخلي بالإقليم ما زال مرتبكاً بتعطيل برلمان الإقليم ووجود قوى كردية ترفض الاستفتاء ناهيك عن المشاكل بالإقليم، فضلاً عن الرفض الداخلي والخارجي”، معتبراً أن “الإقليم خرق الدستور مرات عديدة وبعدة قضايا منها تصدير النفط الذي يمثل ثروة لكل العراقيين بحسب الدستور ودون العودة إلى الحكومة الاتحادية إضافة إلى السيطرة على مناطق متنازع عليها”.

يذكر أن وفد كردياً برئاسة روز نوري شاويس وعضوية القيادي البارز سعدي احمد بيرة ،وصل، الاثنين (14 آب 2017)، إلى العاصمة بغداد، والتقى بعد من المسؤولين والزعماء السياسيين من بينهم رئيس الجمهورية فؤاد معصوم ورئيس الوزراء حيدر العبادي ورئيس البرلمان سليم الجبوري ونائب رئيس الجمهورية نوري المالكي والأمين العام لمنظمة بدر هادي العامري.

Comments are closed.