العراق يطلب من ايران العودة الى اتفاقية الجزائر بين صدام حسين والشاه بهلوي

العراق يطلب من ايران العودة الى اتفاقية الجزائر بين صدام حسين والشاه بهلوي

العراق يطلب من ايران العودة الى اتفاقية الجزائر بين صدام حسين والشاه بهلوي

بغداد –  قريش :
اقترح وزير النقل العراقي المثير للجدل كاظم فنجان الحمامي،امس السبت، على وزير الدفاع الإيراني حسين دهقان العودة إلى اتفاقية الحدود بين البلدين الموقعة في عام 1975، فيما أبدى دهقان موافقته المبدئية على ذلك، متعهدا بعرض الأمر على وزارة خارجية بلاده.
وقالت وزارة النقل العراقية في بيان اطلعت عليه قريش إن “الحمامي التقى امس، بوزير الدفاع الإيراني حسين دهقان في مقر وزارته، وجرى مناقشة عدة قضايا تهم البلدين الصديقين”، مبينة أن الحمامي “اقترح العودة إلى اتفاقية الحدود بين البلدين الموقعة في 1975، وأبدى دهقان موافقته المبدئية على ذلك وسيتم عرض الأمر على وزارة الخارجية الإيرانية”.
وتابع أن دهقان حمل الحمامي “كلمات الود والتقدير والتبريك للشعب العراقي كافة بمناسبة الانتصارات الباهرة على عصابات داعش الإرهابية متمنيا عودة العراق إلى سابق عهده بالنظر لما يتمتع به من موقع استراتيجي وخيرات وفيرة”.
ونقل البيان عن الحمامي قوله إن “هذا اللقاء يعد استكمالا للمباحثات التي جرت مع الشركات الإيرانية المختصة بتصنيع السفن والبواخر المدنية والتابعة لوزارة الدفاع الايرانية”، لافتا إلى أنه “تم طرح تشكيل اللجنة العراقية – الإيرانية من أجل تعميق أواصر التعاون في المجالات المختلفة لاسيما النقل”.
وأشار الحمامي إلى أن “المباحثات تضمنت أيضا موضوعة أعماق شط العرب لما فيها من أضرار باقتصاد البلدين”.
اتفاقية الجزائر هي اتفاقية وقعت بين العراق وايران في 6 آذار/مارس عام 1975 بين نائب الرئيس العراقي آنذاك صدام حسين وشاه إيران محمد رضا بهلوي وباشراف رئيس الجزائر آنذاك هواري بومدين.
و شكلت حدود العراق مع إيران أحد المسائل التي تسببت في إثارة الكثير من النزاعات في تاريخ العراق. في عام 1937 عندما كان العراق تحت سيطرة بريطانيا تم توقيع اتفاقية تعتبر أن نقطة معينة في شط العرب غير خط القعر هي الحدود البحرية بين العراق وإيران لكن الحكومات المتلاحقة في إيران رفضت هذا الترسيم الحدودي واعتبرته “صنيعة امبريالية” واعتبرت إيران نقطة خط القعر في شط العرب التي كان متفقا عليه عام 1913 بين إيران والعثمانيين بمثابة الحدود الرسمية ونقطة خط القعر هي النقطة التي يكون الشط فيها باشد حالات انحداره. في عام 1969 أبلغ العراق الحكومة الأيرانية ان شط العرب كاملة هي مياه عراقية ولم تعترف بفكرة خط القعر.
في عام 1975 ولغرض اخماد الصراع المسلح للأكراد بقيادة مصطفى البارزاني الذي كان يدعم من شاه إيران محمد رضا بهلوي قام العراق بتوقيع اتفاقية الجزائر مع إيران وتم الاتفاق على نقطة خط القعر كحدود بين الدولتين

Leave a Comment