الإتحاد الاوروبي يعلن موقفه الجديد من استفتاء كردستان العراق

الإتحاد الاوروبي يعلن موقفه الجديد من استفتاء كردستان العراق

الإتحاد الاوروبي يعلن موقفه الجديد من استفتاء كردستان العراق

 

بغداد-قريش :

اكدت بعثة الاتحاد الاوروبي الى العراق دعمها لوحدة العراق وقالت في  بيان حول الاستفتاء الذي اعلن عن الاتجاه للقيام به مسعود بارزاني رئيس اقليم كردستان  انه بالاتفاق مع بعثات الدول الاعضاء في العراق اصدرنا مايلي :

 ان في هذه الفترة الحاسمة من تاريخ العراق، يؤكد الاتحاد الاوروبي دعمه الثابت لوحدة العراق وسيادته ووحدة اراضيه

تبنى وزراء خارجية دول الاتحاد الاوروبي قرارات حول العراق والتي اصدرت في 19 حزيران 2017 في مجلس وزراء الخارجية تنص على التزام الاتحاد الاوروبي المستمر في دعم العراق وبضمنه اقليم كوردستان في التحديات التي  تواجههم. ان العلاقة بين بغداد واربيل تبقى عنصر رئيسي لمستقبل العراق وايضا موضع تركيز مهم في استنتاجات المجلس.

ويواصل الاتحاد الأوروبي تقديره للمساهمة الكبيرة التي يقدمها شعب العراق بما في ذلك إقليم كردستان في المعركة ضد داعش وايواء اللاجئين و النازحين.

ويعتبر الاتحاد الاوروبي انه من الضروري السعي الى موقف موحد يشمل جميع الاطراف في العراق من اجل اعادة بناء البلد وتدمير دائرة العنف واستعادة الاستقرار. كما يعد امرا حازما لتجنب اي فعالية تخلق او تساعد على تفاقم التفرقة. للأسف، ان القتال ضد داعش وعنف التطرف سوف لن ينتهي بنجاح الحملة العسكرية، حيث توجد العديد من القضايا الأخرى التي لم يتم حلها والتي لا يمكن إيجاد حل لها إلا من خلال استمرار الوحدة والتركيز على التحديات المشتركة.

ويشجع الاتحاد الاوروبي الحكومة الفيدرالية وحكومة اقليم كوردستان على استمرار التعاون الممتاز في مجال الحملة العسكرية من اجل حل جميع المسائل المتعلقة بهواجس السياسة والاقتصاد التي لا تزال بينهم، ومن ضمنها الخلاف حول الحدود الداخلية من خلال حوار بناء يقود الى حل مرضي للطرفين ضمن اطار الدستور العراقي. ان المشاركة البناءة بين الحكومة الفيدرالية وحكومة الاقليم تصب في مصلحة الطرفين. 

ان السعي لإيجاد حلول سياسية هي مسؤولية مشتركة بين الحكومة الفيدرالية وحكومة اقليم كوردستان والتي يجب ان يتم تقبلها من قبل الطرفين. ان الفعالية الاحادية الجانب مثل الاستفتاء الذي تم تحديده في 25 ايلول 2017 يتعارض مع الحوار البناء الذي هو الآن مطلوب ضمن معايير الدستور العراقي. حيث ان الفعاليات التي لا تأتي نتيجة الحوار والموافقة بين الحكومة الفيدرالية وحكومة الاقليم ستعرضهم للمزيد من الضغوط الغير ضرورية في هذا الوقت الحرج، وبما في ذلك التداعيات الاقليمية وبالتالي تؤدي الى نتاج غير ايجابية.

وايضا، نشجع جميع الاطراف السياسية في اقليم كوردستان للبحث بصورة طارئة عن طرق للتغلب على التحديات السياسية الداخلية في هذه اللحظة الحرجة وتجديد جهودهم للوصول الى اتفاقية حول الخلاف السياسي الذي ادى الى تعطيل الديمقراطية في اقليم كوردستان لمدة 18 شهرا الماضية. ان اعادة العمل بمؤسسات اقليم كوردستان المنتخبة وبالخصوص اعادة تفعيل البرلمان واجراء الانتخابات هو من الشروط الاساسية للاستقرار وللتنمية السياسية والاجتماعية والاقتصادية المتواصلة كما هو مرسوم في البرنامج العراقي للإصلاحات. 

Comments are closed.