اعترافات عسكري أمريكي قتل 2746 عراقياً وتمتع بحصانة من الحكومة في بغداد

اعترافات عسكري أمريكي قتل 2746 عراقياً وتمتع بحصانة من الحكومة في بغداد

اعترافات عسكري أمريكي قتل  2746 عراقياً وتمتع بحصانة من الحكومة في بغداد

قريش:

أعترف الرقيب في الجيش الأميركي ديلارد جونسون بقتله أكثر من 2746 عراقيا خلال 5 سنوات قضاها أثناء خدمته في العراق بين الأعوام 2005 – 2010. حين كان العراق محتلاً رسمياً بعد حرب امريكية لاسقاط نظام الرئيس السابق صدام حسين .
وأصبح جونسون العسكري الأكثر دموية في تاريخ الجيش الأميركي، وربما في تاريخ الحروب العالمية الحديثة كلها ، وقام بتأليف كتاب اطلق عليه “كارنيفور”، ذكر فيه أنه “ومنذ قدومه للعراق لم يكن يمر يوم واحد دون أن يقوم بقتل عراقي أو اثنين”.
وأشار إلى أن أول عمليه قتل له، كانت عندما أقدم على قتل 13 عراقيا في حافلة للركاب عن طريق دهسهم بمدرعته بالقرب من مدينة السماوة جنوب العراق.

وخدم هذا الرقيب في عدد كبير من المدن العراقية ومن المرجح توزيع قتلاه على جميع مدن العراق خلال فترة احتلاله . ووافقت الحكومة العراقية التي شكلها الاحتلال وما بعدها على منح الجندي الامريكي حصانة تحجب عن اي حساب مهما قتل او فعل .
وحين سألته مذيعة في قناة “فوكس نيوز” الأميركية، عن شعوره بعد قتله لهذا العدد الهائل من العراقيين؟، أجاب: “شعوري بعد قتل العراقيين أفضل من شعوري بعد قتل الغزلان عندما كان عمري 13 سنة”، وكان جونسون صائد غزلان قبل انضمامه للجيش.
وديلارد جونسون (48 عاما)، يعاني، في الوقت الحالي، من أمراض نفسية، كما يعيش وحيدا بعد طلاق زوجته.
يذكر أن الجيش منحه 37 ميدالية “كبطل حرب”

Comments are closed.