ناشطة يمنية تحت التعذيب في عدن بتهمة الولاء للرئيس السابق

ناشطة يمنية تحت التعذيب في عدن بتهمة الولاء للرئيس السابق

ناشطة يمنية تحت التعذيب في عدن بتهمة الولاء للرئيس السابق

 

صنعاء – قريش :

لا يزال مصير ناشطة يمنية  تنحدر من تعز مجهولاً بعد اعتقالها من قبل

قوة امنية قبل نحو 25 يوما في مدينة عدن جنوبي اليمن. وافادت مصادر حقوقية أن قوة امنية داهمت منزل الناشطة سونيا عبده نعمان وقامت باعتقالها بتهمة الاشتراك في خلية إستخباراتية للتجسس. ونعمان هي ناشطة حقوقية من محافظة تعز وتقيم في عدن منذ سنوات. وأكد مدير دائرة العلاقات العامة والتوجيه المعنوي بوزارة الداخلية المقدم عبدالقوي باعش خبر الاعتقال. وقال باعش ان وزارة الداخلية تلقت تأكيدا بوقوع الاعتقال ، موضحا ان وفدا سيزور ادارة البحث الجنائي يوم الثلاثاء لمتابعة القضية. وبحسب الكاتب طه العامري فقد استدرجت سونيا عبده نعمان لزيارة عدن بعد تلقيها اتصالا بوجود مشتر يرغب بشراء أرض تملكها سونيا في محافظة عدن ، وما ان وصلت إلى عدن حتى تم اعتقالها والزج بها في سجن البحث الجنائي بتهمة أنها “عفاشية” في اشارة الى اتباع الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح .

وإنها أنزلت “صواريخ ومتفجرات” بهدف استعمالها في المحافظة. وأوضح العامري أن “سونيا” تواجه منذ 25 يوما أسوأ صنوف التعذيب ، وقد انهارت أمس الأول وأغمى عليها جراء التعذيب حسب مصادر مقربة منها وتم إسعافها إلى احد مستشفيات المحافظة بحراسة مشددة. ونقل العامري عن مصادر مقربة من الناشطة ان مفردات وتصرفات عنصرية وحشية تمارس ضدها. فيما اعترف رئيس جهاز البحث الجنائي بخور مكسر العميد صالح القملي باعتقال الناشطة اليمنية سونيا نعمان قبل ايام وأنها تخضع للتحقيق. وأشار إلى أن نعمان اوقفت الى جانب ٨ أشخاص اخرين ضمن عملية امنية.

Comments are closed.