نائب عراقي يكشف عن اعترافات تحت التعذيب بطرق يشيب لها الرأس

نائب عراقي يكشف عن اعترافات تحت التعذيب بطرق يشيب لها الرأس

نائب عراقي يكشف عن اعترافات تحت التعذيب بطرق يشيب لها الرأس

بغداد – قريش :

كشف النائب  العراقي عادل خميس المحلاوي، السبت، عن  تعرض معتقلين لتعذيب “يشيب له الرأس”، فضلا عن انتزاع اعترافات منهم بـ”الاكراه”، فيما دعا لوضع السجون والمعتقلات تحت ادارة هيئة مستقلة يشرف عليها البرلمان ويتم ترأسها من قبل شخصية مستقلة من الاقليات.
وقال المحلاوي في بيان تلقت قريش نسخة منه، “وصلتنا معلومات مؤكدة وشهادات من معتقلين وموقوفين تم الافراج عنهم بعد سنين قضوها في المعتقلات وثبوت براءتهم، يشيب لها الرأس ويصعب وصفها لشدة ما تعرضوا له وما شاهدوه للتعذيب الشديد وانتزاع الاعترافات بالإكراه حتى يصل الحال ان يلفظ المعتقل انفاسه الأخيرة على ايدي معذبيه”.
وأضاف النائب العراقي ، أن “هناك ايضاً اوضاع سيئة للمعتقلات والسجون المكتظة بالمعتقلين الذين يعانون من قلة الطعام والدواء ما تسبب موت اعداد كثيرة منهم ومن ثم يتم كتابة تقارير من ادارة المعتقلات والسجون بأن سبب الموت فشل كلوي او احدى الذرائع الاخرى”، لافتاً الى أن “تلك الانتهاكات الجسيمة المخالفة للقانون والدستور تتطلب وقفة جادة من الحكومة وإتخاذ إجراءات فورية تضمن محاسب الجناة واحالتهم للقضاء وتشكيل لجنة تحقيقية بهذا الموضوع والذي اصبح حالة مستمرة ومستعصية”.
وتابع المحلاوي، أنه “بالاضافة الى الانتهاكات لحقوق الانسان هناك فساد مالي واداري في السجون بشكل كبير، فضلا عن وجود ازدواجية في التعامل مع المعتقلين حسب المحسوبية والمنسوبية، اذ ان بعض المعتقلين المتنفذين تتوفر له جميع المتطلبات التي يطلبوها وكأنه يعيش في فندق خمس نجوم واخرين محرومين من ابسط المقومات الاساسية لحقوق الانسان”.
وطالب المحلاوي، المنظمات المحلية و الدولية المعنية بحقوق الانسان ولجنة حقوق الانسان النيابية بـ”تكثيف جهودها وزيارة المعتقلات والسجون والضغط على الحكومة لمراعاة معايير حقوق الانسان في السجون والمعتقلات”، داعيا الى”وضع ادارة السجون والمعتقلات تحت هيئة مستقلة يشرف عليها مجلس النواب ويتم ترأسها من قبل احد الشخصيات المستقلة من الاقليات لضمان ادارتها بشكل صحيح وعدم خضوعها للتأثيرات السياسية والطائفية”.
وكانت كتلة الاحرار انتقدت، في (25 كانون الثاني 2015)، “الاجراءات التعسفية” التي تتخذها عمليات بغداد ووزارة العدل بحق المعتقلين، محملة وزارة العدل مسؤولية وفاة احد معتقلي التيار الصدري في سجن العدالة المركزي.

Comments are closed.