عقدة التنف تُخرج المباحثات السرية العراقية السورية الى العلن

عقدة التنف تُخرج المباحثات السرية العراقية السورية الى العلن

عقدة التنف تُخرج المباحثات السرية العراقية السورية الى العلن

بغدادقريش :

بعد يوم من المغادرة اعلنت وزارة الدفاع العراقية، إن وفداً عسكرياً سورياً رفيع المستوى أجرى ، محادثات في بغداد مع نظرائه العراقيين بشأن أمن الحدود فيما يعتبر أول زيارة علنية من نوعها منذ سنوات، بهدف تنسيق القتال ضد تنظيم داعش في البلدين، بحسب الوزارة.

وقالت مصادر مطلعة ان الاجتماع بحث مشكلة اقتراب مليشيات عراقية وايرانية من منطقة التنف داخل سوريا والتي تقيم فيها القوات الامريكية قاعدة متقدمة .

وجاءت هذه الزيارة بعد أقل من أسبوعٍ على وصول قوات الرئيس بشار الاسد وميليشيات متحالفة معه إلى الحدود العراقية على شمال قاعدة التنف. في خطوة قد تفتح طريق إمدادات بري من إيران حليفة سوريا وهو ما يشكل مصدر قلق كبير للولايات المتحدة وحلفائها

وقال بيانٌ لوزارة الدفاع العراقية إن رئيس أركان الجيش العراقي الفريق أول الركن عثمان الغانمي التقى يوم الثلاثاء “وفداً رفيع المستوى” من وزارة الدفاع السورية “لبحث التنسيق والتعاون الأمني” بين البلدين.

وأضاف البيان أن اللقاء تناول “عدداً من القضايا الحيوية، منها مسرح العمليات العراقي السوري باعتباره مسرح واحد وعدو مشترك متمثل بتنظيم داعش الإرهابي وآخر التطورات العسكرية في الموصل وأيضا في الجانب السوري”.

وتابع البيان بالقول إن “القضاء عليه يتطلب المزيد من التعاون والتنسيق في مجال تبادل المعلومات الاستخبارية ومسك الحدود من قبل القوات النامية للجيشين العراقي والسوري لإدامة الضغط المتواصل على العدو الإرهابي وإنشاء مركز عمليات مشترك يتم من خلاله التنسيق بين الجانبين”.

ولم يفصح البيان عن تفاصيل عن أعضاء وفد الحكم  السوري سوى رئيس هيئة العمليات في وزارة الدفاع السورية. وقالت مصادر عسكرية عراقية إن الزيارات السابقة التي كان يجريها مسؤولون سوريون كبار كانت تعقد سرا.

وظهر في صور نشرتها وزارة الدفاع حضور سفير سوريا لدى بغداد صطام جدعان الدندح.

ونقل البيان عن رئيس أركان الجيش العراقي، إن الطرفين ناقشا استمرار تبادل معلومات المخابرات لتوفير المرونة للقوات الجوية العراقية لقصف أهداف على مقربة من الحدود ومنع الارهابيين من الدخول من بلد إلى آخر.

Comments are closed.