صدمة في استراليا وبريطانيا من رفض المنتخب السعودي احترام أرواح ضحايا إرهاب داعش

صدمة في استراليا وبريطانيا من رفض المنتخب السعودي احترام أرواح ضحايا إرهاب داعش

صدمة في استراليا وبريطانيا من رفض المنتخب السعودي احترام أرواح ضحايا إرهاب داعش
لحظة وقفة الحداد واللاعبون السعوديون مبعثرون غير مكترثين في الملعب- صورة انترنت-

سيدني – لندن – قريش -:

رفض المنتخب السعودي  لكرة القدم  الخميس الوقوف دقيقة حدادا  على ارواح ضحايا اعتداء تنظيم داعش الارهابي في لندن قبل انطلاق المباراة التي جمعته بمضيفه الأسترالي ضمن الجولة الثامنة من منافسات المجموعة الثانية للتصفيات الآسيوية المؤهلة إلى مونديال روسيا، مما تسبب في تعرضه لحملة انتقادات رسمية وشعبية  كثيرة.

واصيب المسلمون في بريطانيا باحراج كبير لاسيما انهم يكابدون من اجل تحسين صورة الاسلام في الغرب وفي هذا البلد الذي استهدف مراراً من ارهابيين تحت مسمى -الاسلام-

وقال اليكس براندو على موقع للتواصل الاجتماعي مخاطبا مسلمين بريطانيين ،كنتم تقولون ان تنظيم الدولة الاسلامية لا يمثل الاسلام وبدأنا نتفهم ذلك لكن موقف منتخب رياضي يمثل اهم الدول الاسلامية كيف تفسرونه أليس هذا تشددا وتطرفا وإلغاءاً للآخر .

فيما نشرت مواقع عدة لاحقا اعتذارا غير واضح من الاتحاد السعودي لكرة القدم ، لم يكترث له أحد ، وسط تبريرات حول عدم وجود ثقافة الحداد لدى السعوديين .

غير ان رئيس الوزراء الأسترالى مالكولم تورنبول قال متأثراً: “يجب أن يكون الجميع متحدين في إدانة الإرهابيين، .

.وفي الحب والتعاطف والاحترام للضحايا وعائلاتهم.”

ولم يصدر تعليق من سياسي بريطاني  وسط خضم الانشغال في الانتخابات التشريعية التي تزامنت مع موعد المباراة

 وعبر ناشطون ومواطنون استراليون  في الميديا الاجتماعية  والاذاعات المحلية في سيدني عن غضبهم من الموقف السعودي  وقارنوا بينه وبين التزمت الاسلامي وقال بعضهم من هناك انبثق تنظيم الدولة الاسلامية .

وامتدت التعليقات الغاضبة  الى  مواطنين في بريطانيا على مواقع التواصل الاجتماعي

فعندما أُعلن في الاستاد عن الوقوف دقيقة حدادا على أرواح الضحايا لم ينتظم المنتخب السعودي بالوقوف في صف واحد على دائرة منتصف الملعب، مثلما فعل نظيره الأسترالي، وإنما انتشر اللاعبون بشكل عشوائي في الملعب مع بدء الحداد.

وأدى هذا الموقف إلى غضب المشجعين والسياسيين في أستراليا التي فقدت اثنين من مواطنيها في الهجوم الإرهابي الأخير في لندن.

ووصف القيادي في حزب العمال أنطوني ألبانيس الموقف بأنه: “عدم إبداء الاحترام بشكل مشين ليس فقط للضحيتين الأستراليتين بل لكل ضحايا الهجوم الإرهابي في لندن.”

Comments are closed.