الصورة التذكارية مع تيلرسون المكسب الأكبر لزيارة الوزير القطري.. والجبير يرد: لا تفاوض على المطالب

الصورة التذكارية مع تيلرسون المكسب الأكبر لزيارة الوزير القطري.. والجبير يرد: لا تفاوض على المطالب

الصورة التذكارية مع تيلرسون المكسب الأكبر لزيارة الوزير القطري.. والجبير يرد: لا تفاوض على المطالب

واشنطن – بيروت- قريش :

أعرب وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني عن استعداد بلاده للتفاوض مع دول المقاطعة(السعودية والإمارات

والبحرين)، إذا كان لديها “رغبة حقيقية في الحوار وأدلة تدعم مطالبها”. ولم يشر الوزير القطري الى مصر التي تمارس نفس العقوبات على قطر .

جاء هذا في تصريحات له عقب إجرائه مباحثات مع نظيره الأمريكي ريكس تيلرسون في واشنطن، نقلتها قناة الجزيرة القطرية مساء الثلاثاء. وقال دبلوماسي خليجي ان المكسب الوحيد للقاء وزير الخارجية القطري في واشنطن هو الصورة التي التقطها مع تيلرسون امام مبنى الخارجية الامريكية ظهر الثلاثاء . و اضاف الدبلوماسي لمراسلة قريش في بيروت ان الامريكان  سوف يستمرون بالتصريحات التي قد ترى فيها قطر جانباً لصالحها حتى ينتهي البيت الابيض من مشاكل ضاغطة تخص الرئيس ترامب ومن ثم سيكون هناك رد مختلف .

وقال وزير خارجية قطر “المطالب يجب أن تكون واقعية وقابلة للتنفيذ وما عدا ذلك مرفوض”.

واعتبر آل ثاني  أن “ما تم تقديمه من دول الحصار مجرد ادعاءات غير مثبتة بأدلة وليست مطالب”.وبين أن بلاده متفقة مع واشنطن على وجوب “أن تكون المطالب عقلانية”.

فيما قال عادل جبير وزير الخارجية السعودي في اول رد فعل ان المطالب الخليجية لا تقبل التفاوض وعلى قطر وقف دعم الارهاب .

وأعلنت وزارة الخارجية الأمريكية، الثلاثاء، أن بعض المطالب التي قدمتها دول السعودية والإمارات والبحرين ومصر، إلى قطر، سيكون من الصعب “القبول بها”.
وقالت المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية هيذر نويرت، في الموجز اليومي للوزارة، إنه “لايمكن التحدث عن تفاصيل المطالب، لكن بعضها سيكون صعباً على قطر القبول بها أو تحاول الالتزام بها”، دون تفاصيل.
وأضافت نويرت، أن بلادها تُرحب بالدور الكويتي الذي بذل جهوداً شاقة في وساطته لحل الأزمة الخليجية ومن أجل التوصل إلى اتفاق بين تلك الدول.
وأشارت إلى أن بلادها “ستواصل دعوتها هذه البلدان إلى العمل سويا وحل هذه المشكلة، رغم أن هذه العملية (التفاوض) لم تصل إلى نهايتها بعد”.

وكان وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون، قال في تصريحات الأحد الماضي، إن قطر بدأت بالفعل البحث الدقيق والنظر في المطالب الخليجية، إلا أنه بين إنه سيكون “من الصعب على قطر الاستجابة إلى كافة المطالب التي تقدمت بها دول الحصار”. وجدد تأكيده على أن قائمة المطالب الخليجية “غير قابلة للتحقيق بشكل كامل”.

Comments are closed.