الجعفري في أول مهمة دبلوماسية من أجل مواطنين عراقيين .. ولكن لترضية مَن؟

الجعفري في أول مهمة دبلوماسية من أجل مواطنين عراقيين .. ولكن لترضية مَن؟

الجعفري في أول مهمة دبلوماسية من أجل مواطنين عراقيين  .. ولكن لترضية مَن؟
 بغداد – ابو زينب المحمداوي (قريش):
في سابقة لم تعهدها الدبلوماسية العراقية يقوم وزير الخارجية العراقي ابراهيم الجعفري بزيارة للعاصمة النمساوية فيينا للتباحث حول قضية عنصرين من مليشيات الحشد الشعبي تحتجزهم السلطات النمساوية بتهمة الارهاب “.
والحشد يرتبط رسميا بالحكومة العراقية لكن قياداته مرتبطة بإيران وتتلقى توجيهاتها المركزية من الجنرال قاسم سليماني قائد فيلق القدس الايراني
وذكر المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية احمد جمال في بيان صحفي اطلعت قريش على نسخة منه اليوم ان ” الاحتجاز جاء بناءً على تقرير خبير أمني ألماني وبعض المعلومات المغلوطة التي استندت عليها السلطات النمساوية “.ولم يعرف عن الجعفري ان قام بأي جهد دبلوماسي من اجل مواطنين عراقيين في الخارج في وقت يعاني مئات الالاف منهم في معسكرات اللجوء في اوروبا
 وتحتجز السلطات النمساوية اثنين من الهاربين من جبهات القتال بعد المشاركة مع الحشد الشعبي في معارك تكريت وكانا يحملان صورا وافلاما عن قيامهما بحرق جثث وتعذيب اشخاص .
واضاف  البيان ” وسبق لوزارة الخارجية ان وكلت محامي للدفاع عنهما وأرسلت عدداً من المذكرات والوفود الرسمية للجانب النمساوي بخصوص الموضوع “.
واوضح ” ونظراً لأن القضية بدأت تأخذ منحىً سياسياً بعيداً عن مسارها القضائي بفعل بعض الجهات الدولية الساعية لتجريم الحشد الشعبي بشتى الطرق تأتي زيارة وزير الخارجية لعقد سلسلة من اللقاءات مع المسؤولين النمساويين لإيجاد حل لهذه القضية حرصاً على ديمومة وتعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين .”

Comments are closed.