وأخيراً يلتقي علاوي والمالكي في خلوة التصفية .. ولكن!

وأخيراً يلتقي علاوي والمالكي في خلوة التصفية .. ولكن!

وأخيراً يلتقي علاوي والمالكي في خلوة التصفية .. ولكن!

بغداد –  بيروت – قريش :

بعد اربع سنوات من القطيعة ، التقى  أياد علاوي نائب الرئيس العراقي زعيم ائتلاف الوطنية في بغداد مساء اليوم مع النائب الثاني رئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي “جملة من القضايا السياسية منها ما طرحه علاوي من افكار لعقد مؤتمر وطني يضم الزعامات الرئيسة في البلد لتقييم مسار العملية السياسية في المرحلة الماضية ووضع التصورات والافكار لفتح الانسدادات فيها وبما يجعلها منسجمة مع تضحيات الشعب العراقي وقواه السياسية” بحسب بيان صحافي للمكتب الاعلامي لعلاوي  . ‏وأكد السياسيان المتناكفان سراً وعلناً ، ضرورة ترسيخ وحدة الصف وتعميق ‏الحوارات السياسية لإنضاج مشروع وطني وناقشا مستجدات الاوضاع السياسية والامنية.. وشددا على “ضرورة ترسيخ وحدة الصف الوطني في ظل التحديات ‏التي تواجهها البلاد وتعميق الحوارات بين مختلف القوى السياسية لإنضاج مشروع ‏وطني يلتف حوله الجميع في المرحلة المقبلة” بحسب بيان ثانٍ لمكتب المالكي تسلمته “إيلاف” ايضا. كما ناقش الاجتماع اوضاع النازحين والسبل الكفيلة بوضع حد لمعاناتهم اضافة إلى عدد من القضايا الاخرى التي تهم الشأن العراقي.

وقال عضو كبير في حزب الدعوة الاسلامية لمراسلة قريش في بيروت  ان اللقاء كان خلوة تصفية للخلافات لكنه لم ينجز اهدافه وظل يدور في شكليات سياسية تشبه الروتين .

وابلغ سياسيون ورجال اعمال عراقيون ومقيمون بالخارج ان وكيل اعمال المالكي في بيروت المدعو ليث يقوم بتنسيق عدد من الاجتماعات معهم للتداول في امر امكانية انضمامهم الى قائمة المالكي التي لا تزال تعاني الشحة في الاسماء المؤثرة ، ولفت احد المتحدثين من هؤلاء لمراسلة قريش الى ان المالكي وعد عدداً من الاسماء بعقد اجتماع معهم في بيروت قريباً كون بعضهم لا يزالون مترددين في القدوم الى بغداد ، فضلاً عن ان المالكي يحرص على عدم كشف أوراق لعبه في بغداد ويعد بيروت المكان الاكثر أمناً بفعل الدعم الامني الذي يتلقاه من حزب الله هناك . وقالت احدى الشخصيات انها رفضت الحديث في امور مهمة من خلال وكيل اعمال او ابن المالكي أحمد وطلبت الكلام المباشر والموثق مع نوري المالكي مباشرة . ونوّهت تلك الشخصية بالرقة المتناهية التي بات يظهر بها المالكي في اتصالاته خلافاً لنفسيته المتعجرفة الانطوائية المعقدة التي عرف بها خلال فترة حكمه الطويلة بحسب المتحدث .

ويستعد المالكي لخوض الانتخابات بقائمة مطعمة باسماء من طوائف اخرى ، وقال مصدر مطلع انه يتصل بشخصيات عراقية مسيحية من خارج اطار العمل السياسي لزجها في قائمته في محاولة لكسر الصورة الطائفية التي طبعت تجربته  في الحكم اكثر من ثمانية اعوام . كما يجري اتصالات لضم شخصية ايزيدية للغرض الانتخابي نفسه  ، وبحسب المصدر فإنه قد فاتح اللواء الكردي فاضل برواري اذا كان في نيته الاستقالة والانضمام للعمل السياسي مع كتلته قيد التشكيل بوصف برواري كرديا وعلى خلاف مستمر مع رئاسة اقليم كردستان .

Leave a Comment