عوائل داعش تفر من 17 تموز نحو حاوي الكنيسة والجيش العراقي يقتحم حي 30 تموز

عوائل داعش تفر من 17 تموز نحو حاوي الكنيسة والجيش العراقي يقتحم حي 30 تموز

عوائل داعش تفر من 17 تموز نحو حاوي الكنيسة والجيش العراقي يقتحم حي 30 تموز

 

الموصلقريش :

قال مراسل (قريش) في الجانب الأيمن من الموصل ان عناصر داعش في حي 17 تموز  في حالة من الفوضى والارتباك ويحملون عوائلهم في سيارات بيك آب ويبحثون عن مكان آمن لها بعد ان ادركوا ان هجوم القوات العراقية من محور مشيرفة المحرر اسرع من المتوقع . واضاف المراسل انه شهد عدداً من سيارات عوائل داعش تتجه نحو حاوي الكنيسة الذي لم تدخله القوات العراقية والمحاذي لنهر دجلة حيث البساتين الكثيفة هناك .

وأوضح ان اغلب هؤلاء العناصر في داعش من ابناء القرى المجاورة لحمام العليل والقيارة والشرقاط والحضر وبعض الاجانب الذين كانوا قد استولوا على بيوت الاهالي في حي 17 تموز منذ احتلال التنظيم الارهابي الموصل .

من جهته مصدر عسكري، الأحد، إن القوات المدرعة  العراقية، اقتحمت مواقع جديدة مهمة ، صباحا، في المحور الشمالي غربي الموصل ).
وقال النقيب جبار حسن، لـوكالة ”الأناضول”  التركية إن “قوات الفرقة المدرعة التاسعة اقتحمت، صباح اليوم، تحت غطاء جوي للطيران العراقي والتحالف الدولي حي 30 تموز″.
وأشار حسن، إلى أن “معارك شرسة تدور حاليا ضد مسلحي تنظيم “داعش” الإرهابي.
واوضح أن “عملية الاقتحام بدأت من محورين انطلاقا من منطقة مشيرفة، بعد يوم واحد من استعادتها من سيطرة التنظيم”.
وبين أن “عناصر داعش يعتمدون حاليا على القناصين بدرجة أساسية “.
وغرب الموصل، قالت قوات الحشد الشعبي إنها ألقت القبض على قيادي من داعش، مغربي الجنسية، خلال محاولته التسلل باتجاه الحدود السورية، حسب قيادي في حشد تلعفر (تابع للحشد الشعبي).
وقال موسى حسن جولاق، القيادي التركماني من حشد تلعفر، للأناضول، إن “قوات الحشد الشعبي المتمركزة غربي قضاء تلعفر (غرب الموصل) تمكنت من إلقاء القبض على إرهابي من داعش، يحمل الجنسية المغربية ويشغل منصب أمير في ما يسمى بديوان الجند، وفق التحقيق الأولي معه”.
وأضاف أن “الإرهابي كان يعتزم الوصول الى الحدود السورية”.
فيما قال رئيس أركان قيادة فرقة مغاوير النخبة التابعة لقيادة الشرطة الاتحادية العميد خلف البدران عن تجاوز فرقة الرد السريع في الاتحادية والفرقة التاسعة في الجيش العراقي خطوط الصد التابعة لتنظيم داعش الإرهابي في حي  تموز بالساحل الأيمن لمدينة الموصل وذلك بعد أن أنهت تلك القوات مؤخرا صفحة الهرمات بتطهير المنطقة من الإرهابيين.
وأشار البدران في  تصريحه لراديو المربد إلى هروب الكثير من قيادات التنظيم  الإرهابي من الحي وتوجههم إلى المدينة القديمة في حين أحكمت القوات الأخرى التابعة  للاتحادية الطوق على تلك المدينة لمنع تسرب هؤلاء الإرهابيين منها، متوقعا الانتهاء من تحرير الساحل الايمن للموصل باسرع وقت في حال استمرار الضغط الحالي  قبل القطعات الامنية على الارهابيين هناك. لكن مصادر اخرى قالت ان الاشتباكات لا تزال في الهرمات صباح الاحد .
واكد البدران ان عناصر داعش في المنطقة يعانون حاليا من ارباك ملحوظ خاصة بعد مباغتتهم في مناطق مشيرفة والهرامات واستهداف القوات الامنية للمواقع المهمة  التابعة للارهابيين اثناء التقدم لتحرير المناطق منهم والقضاء على الكثير من عناصرهم.

Comments are closed.