مصادرة أموال صدام حسين و54 من أركان نظامه.. ثم ماذا بعد؟

مصادرة أموال صدام حسين و54 من أركان نظامه.. ثم ماذا بعد؟

مصادرة أموال صدام حسين و54  من أركان نظامه.. ثم ماذا بعد؟

بغداد – قريش:

أقر البرلمان العراقي قرار حجز ومصادرة ممتلكات أركان النظام السابق وعلى رأسهم صدام حسين وعائلته وأقاربه.

ونص القانون على مصادرة “الأموال المنقولة وغير المنقولة لكل من صدام حسين المجيد رئيس النظام البعثي السابق وزوجاته وأولاده وأحفاده وأقربائه حتى الدرجة الثانية ووكلائهم”.

وقالت مصادر قانونية ان  البرلمان لا يحق له مصادرة  عقارات وبيوت لأي عراقي اشتراها بامواله الشخص قبل وصول البعث الى السلطة او ورثها عن ابائه واجداده. واضافت المصادر ان المشكلة في عدم وجود اية جهة يهمها الدفاع عن الحقوق المدنية لأركان النظام العراقي السابق. وتساءلت المصادر عن سبب عدم عناية حزب البعث المحظور من توكيل محامين للطعن كون ان القضاء لم يصدر هكذا احكام وتولى اصدارها البرلمان .

وتضمن القرار كذلك مصادرة أموال 52 شخصا من أركان النظام السابق منهم وزير الخارجية السابق طارق عزيز ووزير الدفاع السابق سلطان هاشم أحمد ونائب الرئيس العراقي السابق طه ياسين رمضان.

من جهته أكد رئيس لجنة المساءلة والمصالحة البرلمانية النائب هشام السهيل أن القانون يحل الكثير من المشاكل، مشيرا إلى أن القرار ألغى قرار مجلس الحكم (الذي شكلته واشنطن في العراق عقب الغزو) رقم 76 وهو مصادرة الأموال المنقولة وغير المنقولة لقائمة الـ55 المطلوبين.

وأضاف السهيل، أنه “منذ العام 2003 وحتى الآن هذه الأموال محجوزة وبعضها لم يصادر”، مشيرا إلى أن البعض قام بعمليات احتيال وإصدار قرارات قضائية للاحتيال على قرار مجلس الحكم.

Comments are closed.