مغزى مرسوم قابوس: هل هو منصب عادي أم عتبة لمنصب السلطان ؟

مغزى مرسوم قابوس: هل هو منصب عادي أم عتبة لمنصب السلطان ؟

مغزى مرسوم قابوس: هل هو منصب عادي أم عتبة لمنصب السلطان  ؟
اسعد آل سعيد

 

بيروت- قريش :

تتجه الانظار الى اي قرار يتخذه السلطان قابوس بن سعيد  الباني الفعلي لسلطنة عُمان ذات التميز الكبير في الخليج  ،في تعيين المناصب الكبرى كمؤشر على اختيار البديل ، حيث لا يوجد حتى الان نائب يحل مكان السلطان في حال غيابه ، ومن هنا كان النظر الى المرسوم الذي

أصدره سلطان عُمان، قابوس بن سعيد، بتعيين ممثله الخاص، أسعد بن طارق آل سعيد، نائبا لرئيس الوزراء لشؤون العلاقات والتعاون الدولي.

والمعروف ان قرار السلطان قابوس مدروسة بدقة وفيها حكمة اتضحت في المسار السياسي للسلطنة التي يقودها بالرغم من فترات غيابه الطويلة في العلاج في المانيا .
وبث تلفزيون سلطنة عمان الرسمي نص المرسوم الذي جاء فيه أن السلطان قرر «تعيين أسعد بن طارق بن تيمور آل سعيد، نائبا لرئيس الوزراء لشؤون العلاقات والتعاون الدولي وممثلا خاصا للسلطان». وجاء في المرسوم أن التعيين أتى «بناء على ما تقتضيه المصلحة العامة».

قابوس
ويتولى السلطان قابوس رئاسة الوزراء بنفسه، ويعد أسعد (63 عاما) ثاني نائب لرئيس الوزراء (وهو المنصب الذي تولاه السلطان قابوس بنفسه)، بعد فهد بن محمود آل سعيد نائب رئيس الوزراء لشؤون مجلس الوزراء في سلطنة عمان.
وأسعد هو ابن عم السلطان وممثله الخاص منذ عام 2002، ويعد أحد المرشحين لخلافة قابوس (77 عاما)، الذي أصبح قليل الظهور علنا، منذ عودته من رحلته العلاجية في نيسان/ أبريل/ الماضي.
وعلى خلاف نظرائه من حكام منطقة الخليج العربي، فإن السلطان قابوس لم يسمِّ وريثا للعرش، وليس له أبناء ولا أشقاء.

هل  يكون أسعد البديل المرتقب ؟

Comments are closed.