التغريدات الثلاث التي حكمت بالسجن عشرة أعوام على أشهر أكاديمي إماراتي

التغريدات الثلاث التي حكمت بالسجن عشرة أعوام على أشهر أكاديمي إماراتي

التغريدات الثلاث التي حكمت بالسجن عشرة أعوام على أشهر أكاديمي إماراتي

بيروتالقاهرةقريش:
قالت منظمة العفو الدولية أن محكمة في الإمارات العربية المتحدة اصدرت الاربعاء حكما بالسجن لمدة عشرة أعوام على الناشط الحقوقي ناصر بن غيث بسبب سلسلة من التغريدات التي انتقد فيها السلطات.
وادين بن غيث بنشر “معلومات كاذبة للاضرار بسمعة ومركز الدولة وإحدى مؤسساتها” بسبب سلسلة من التغريدات على موقع تويتر قال فيها أنه لم يحصل على محاكمة عادلة في قضية سابقة، بحسب المكتب الاقليمي للمنظمة في بيروت.
ويأتي الحكم على بن غيث بعد اقل من اسبوعين من اعتقال احمد منصور، وهو ناشط حقوقي من بين مجموعة من خمسة نشطاء اعتقلوا في نيسان/ابريل 2011 وأفرج عنهم في وقت لاحق من ذلك العام بموجب عفو رئاسي.
الدكتور ناصر بن غيث المري ، خبير اقتصادي ومحلل مالي ، يعد من أشهر الخبراء الاقتصاديين على مستوى الوطن العربي ، حصل على شهادة ليسانس الحقوق ، ثم حصل على شهادة الماجستير في القانون الاقتصادي ، وتخصص بالتكتلات الاقتصادية في شهادة الدكتوراه التي حصل عليها من جامعة اسيكس البريطانية ، ولدى الدكتور ناصر بن غيث العديد من الإنجازات في المجال الاقتصادي ، حيث عمل محاضرا في جامعة السوربون أبو ظبي وهو بذلك يكون أول إماراتي يحاضر في الجامعة و يعطي محاضرات في القانون الدولي والعلاقات الدولية والدبلوماسية لطلبة الماجستير ، كما أنه كان من الخبراء الاقتصاديين الأوائل الذين تنبأوا بوقوع الأزمة الاقتصادية سنة 2008 وقد حذر من وقوعها في العديد من كتاباته في عام 2007 وأشار بأن بدأت الأزمة بالظهور منذ عام 2006 بسبب القروض العقارية في الولايات المتحدة الأمريكية .
واتهم الخمسة بالاساءة إلى قادة الامارات واستخدام الانترنت للتحريض على تظاهرات مناهضة للحكومة والدعوة إلى مقاطعة انتخابات المجلس الوطني الاتحادي الاماراتي، وهو جهاز استشاري ليس له سلطات تشريعية.
وأعيد اعتقال بن غيث في آب/اغسطس 2015 بسبب سلسلة من التغريدات قال فيها أنه حُرم من حق الحصول على محاكمة عادلة بعد اعتقاله في 2011، بحسب منظمة العفو الدولية.
وانتقد بن غيث في اخر تغريداته في آب/اغسطس 2015 حكومات الدول العربية
وهذه المرة الثانية التي يتعرض فيها «بن غيث» للاعتقال، والذي عُرف بتأييده الربيع العربي ورفضه الإطاحة بالرئيس  الاخوانجي المعزول محمد مرسي.

غيث١
ونشر الخبير الاقتصادي على حسابه صورة من فض اعتصام رابعة في الذكرى الثانية له وعلق عليها قائلًا :« ستبقى رابعة رمز للصمود والثبات على الحق من جانب ورمز للعار والتغول بالباطل من جانب آخر»

غيث٢
وتابع في تدوينة أخرى :« في مثل هذا اليوم قُتل السُجّد وأُحرق المسجد من قبل مغول العصر»، حسب قوله.
كما انتقد حضور بعض الإماراتيين طقوس إقامة معبد هندوسي معلقًا :« الظاهر جماعتنا فاهمين التسامح بين الأديان كلش غط».

غيث٣

وقال السلطات  الاماراتية انها نصحته كثيرا بعدم التدخل في شؤون دولة عربية شقيقة لكنه لم يصغ.

Comments are closed.