شباط زعيم الاستقلال الملاحق إعلامياً في المغرب يعلن من باريس استعداده للولاية الثانية

شباط زعيم الاستقلال الملاحق إعلامياً في المغرب يعلن من باريس استعداده للولاية الثانية

شباط زعيم الاستقلال الملاحق إعلامياً في المغرب يعلن من باريس استعداده للولاية الثانية
حميد شباط

باريسالرباطقريش

أكد من باريس، زعيم حزب الاستقلال المغربي الذي حل الخميس، ضيفا على قناة “فرانس 24 ” في حوار خاص، أن الشغل الشاغل لحزب الاستقلال هو الحفاظ على ثوابت الأمة وهي الدين الإسلامي دين الوسطية والاعتدال، والوحدة الترابية للمملكة، والملكية الدستورية، والديمقراطية التي تعطي العدالة الاجتماعية.
من جهة أخرى، يستعد حزب الاستقلال لعقد مؤتمره العام السابع عشر أواخر شهر آذار (مارس) المقبل، وأكد حميد شباط الأمين العام لحزب الاستقلال أنه مستعد للترشح لولاية ثانية لمنصب الأمين العام.
فيما أوضح حميد شباط  الذي بدأت حملة اعلامية شديدة عليه لاقصائه مبكرا من خلال فتح ملفات تملك افراد من اسرته عقارات ومبان ، أن البيت الداخلي للحزب ، متماسك رغم مايتم تداوله ، مشيرا بأن مجموعة كريم غلاب، وياسمينة بادو، القياديين في الحزب، لن يستطيعوا الترشح للمنصب الأول لقيادة الحزب.

ويرى خصوم شباط انه في اوهن حالات وان اقصاءه الان فرصة تاريخية لايمكن تعويضها لاسيما ان هناك من الجيل الجديد من يمد علاقات قوية مع اقطاب سياسية مهمة في المملكة وقد تكون المفاجأة في أي وقت ، لكن آخرين يرون ان الهجوم على شباط مدفوع الثمن وعمره قصير ذلك ان قواعد اساسية من حزب الاستقلال لا تزال ترى فيه الرجل الذي يمتلك الكثير لتقديمه .
وشدد حميد شباط الأمين العام لحزب الاستقلال في حواره مع قناة “فرانس 24 ” لا يمكنه أن يدخل في أي جدال حول القضية الوطنية، التي يعتبرها الحزب قضية مقدسة.
من جهة أخرى وحول تقارير الضجة الاعلامية بالمغرب التي اتهمته بمراكمته ثروة كبيرة، نفى حميد شباط الأمين العام لحزب الإستقلال توفره على أي ثروة أو ممتلكات عقارية كما يروج من طرف خصومه، مضيفا أنه مستعد ليس للتبرع ليس فقط بالثروة التي قيل أنه يتوفر عليها، وإنما بأعضائه البشرية.

حميد شباط -
وفيما يخص استغلال تصريح زعيم حزب الاستقلال جرى خلال انعقاد المجلس العام للاتحاد العام للشغالين بالمغرب، كشف حميد شباط أن تصريحه بشأن موريتانيا، جاءت في سياق تاريخي وتم استغلاله.
وأكد حميد شباط في حوار خاص على قناة “فرانس 24 ” أن حزب الاستقلال قال انه يعتذر لكافة الشعب الموريتاني لأي سوء فهم حول التصريحات المذكورة، مسجلا أن موريتانيا دولة مستقلة نحترمها ونحترم شعبها والشعب الموريتاني والمغربي هم شعب واحد، معتبرا أن تصور حزب الاستقلال للمنطقة هو فتح الحدود مابين كافة شعوب المغرب الكبير من أجل تكوين اتحاد مغاربي قوي لضمان التنمية في المنطقة.

Comments are closed.