عبد الاله بن كيران : الفراق ياالعنصر.. الفراق ياأخنوش

عبد الاله بن كيران : الفراق ياالعنصر.. الفراق ياأخنوش

عبد الاله بن كيران : الفراق  ياالعنصر.. الفراق ياأخنوش

 

الرباط – قريش

هل وصلت مفاوضات تشكيل الحكومة بالمغرب، إلى مرحلة أقصى في التعقيد ورفع الراية البيضاء من طرف رئيس الحكومة الملكف . وكان العاهل المغربي الملك محمد السادس ،طلب ، في وقت سابق، من رئيس الحكومة الملكف، الإسراع بتشكيل الحكومة في أقرب الآجال، وهو ما جعل ابن كيران يعقد عددا من المشاورات، لكن دون إحراز تقدم. هذا ومن المتوقع أن يقف عبدالاله ابن كيران وعزيز اخنوش أمام العاهل المغربي ملك البلاد وجها لوجه وربما تحل عقدة الحكومة التي تأخر الإعلان عنها ثلاثة أشهر.

وبعد طول انتظارات من طرف الشارع المغربي لتشكيل الحكومة، خرج عبدالاله ابن كيران مساء الأحد ثامن كانون الثاني (يناير) في بيان خاص وأعلن أن المفاوضات حول تشكيل الحكومة بالمغرب ، “لا يمكن أن تستمر” مع عزيز أخنوش رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار و امحند العنصر الأمين العام للحركة الشعبية .

كما أعلن ابن كيران في ذات الوقت أن الكلام قد انتهى مع الزعيمين عزيز أخنوش وامحند العنصر. وفي وقت سابق كان حزب العدالة والتنمية، قرر في اجتماع بالعاصمة الرباط الاكتفاء بالأغلبية الحكومية السابقة في تشكيل الحكومة الجديدة، رافضا إدخال حزب الاتحاد الاشتراكي وحزب الاتحاد الدستوري.

ولا يبدو ان بنكيران  عاد يحتمل اي تأويلات او مناورات حزبية تؤثر على وضعه الذي بات محرجاً شعبياً في عملية تشكيل الحكومة .

ويضيف البيان الموقع باسم عبد الإله ابن كيران الأمين العام لحزب العدالة والتنمية المكلف بتشكيل الحكومة “إنه كان ينتظر جوابا على السؤال الذي وجهه يوم الأربعاء الماضي، للسيد عزيز أخنوش حول رغبته من عدمها في المشاركة في الحكومة، وهو السؤال الذي وعده بالإجابة عنه بعد يومين، “وهو الأمر الذي لم يفعل وفضل أن يجيبني عبر بلاغ خطه مع أحزاب أخرى منها حزبان لم أطرح عليهما أي سؤال.” .

وأوضح ابن كيران في بيانه أنه استخلص أن عزيز أخنوش رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار في وضع لا يملك معه أن يجيبني وهو ما لا يمكن للمفاوضات أن تستمر معه حول تشكيل الحكومة” . من جهة أخرى، يذكر أن حزب التجمع الوطني للأحرار الذي حل رابعا في انتخابات سابع تشرين الأول (أكتوبر) 2016 بـ37 مقعدا في البرلمان، يعد أكبر حزب يتفاوض معه عبدالاله ابن كيران لأجل تشكيل الحكومة الحالية، على اعتبار أن الحزب الثاني (102 من المقاعد)، حسم أمره بعدم مشاركته، فيما تم إبعاد حزب الاستقلال، الذي جاء ثانيا ( 47 مقعدا)، رغم رغبته في المشاركة.

وقبيل ساعات قليلة من إصدار بيان عبد الإله ابن كيران الأمين العام لحزب لعدالة والتنمية المكلف بتشكيل الحكومة، صدر ، بلاغ مشترك يوم الأحد من طرف أربعة أحزاب (التجمع الوطني للأحرار، والحركة الشعبية، والاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، والاتحاد الدستوري) وبحسب الموقعين على البلاغ فإنه جاء بناء على المستجدات الأخيرة للمشاورات الحكومية، بين رئيس الحكومة المعين، والأطراف السياسية التي أبدت رغبتها في الالتحاق بالتحالف الحكومي٬ موضحة أنها انطلاقا من روح المسؤولية، تجدد انفتاحها على مواصلة المشاورات مع رئيس الحكومة المعين، من أجل الوصول إلى تشكيل أغلبية حكومية تخدم المصالح العليا للوطن، لكن على أساس أغلبية قوية ومتماسكة، قادرة على تنفيذ البرامج الحكومية على المدى القريب والبعيد٬ ولا تخضع لأي معايير أخرى بعيدة عن منطق الأغلبية الحكومية المنسجمة والمتماسكة.”

كما أكدت الأحزاب الأربعة الموقعة “حرصها على المساهمة في تشكيل أغلبية حكومية تتماشى مع مضامين الخطاب الملكي بدكار، والذي نبه فيه جلالته إلى ضرورة تكوين حكومة ببرنامج واضح وأولويات محددة، للقضايا الداخلية والخارجية. و كذا حكومة قادرة على تجاوز الصعوبات التي خلفتها السنوات الماضية.

وأكدت الأحزاب الأربعة في بيانها “على رغبتها في تكوين حكومة قوية، وتعلن التزامها بالعمل المشترك من أجل الوصول إلى تقوية وتعزيز التحالف الحكومي، الذي أضحى ضروريا لتشكيل إطار مريح، قادر على ضمان حسن سير مؤسسات الدولة.

على صعيد آخر، من المتوقع اليوم الاثنين أن يترأس عبد الاله ابن كيران، رئيس الحكومة، اجتماعا لمجلس حكومي مفاجئ لأول مرة لم يحدد جدول أعماله ويرجح ان يكون متبوعا بمجلس وزاري يرأسه الملك محمد السادس. و يبدو أن هناك مستجدات مهمة فرضت عقد المجلسين، المؤكد أنه غدا سيقف ابن كيران واخنوش أمام ملك البلاد وجها لوجه وربما تحل عقدة الحكومة التي تأخر الإعلان عنها ثلاثة أشهر.

Leave a Comment