قائد إيراني : بعد حلب .. سنحرر البحرين واليمن والموصل

قائد إيراني : بعد حلب .. سنحرر البحرين واليمن والموصل

قائد إيراني : بعد حلب  .. سنحرر البحرين واليمن والموصل
ايران

بيروتقريش

أكد نائب القائد العام للحرس الثوري الإيراني، العميد حسين سلاميان، إن استعادة الأحياء الشرقية لمدينة حلب من قبل قوات الرئيس السوري وحلفائه هي فتح الفتوحات الإسلامية والخطوة الأولى، وأن ذلك هو وعد الله، وإنه سيتم تحرير البحرين واليمن والموصل قريباً، مضيفاً «ما كان الأعداء يظنون أن يصل طول سيوف الثورة الإسلامية الإيرانية من طهران إلى بحر الأبيض المتوسط».
وبحسب وكالة إرنا للأنباء الرسمية الإيرانية، اعتبر العميد حسين سلاميان معركة حلب بأنها بداية الفتوحات الإسلامية، مضيفاً أن استعادة الأحياء الشرقية لحلب هي فتح الفتوحات وأنها الخطوة الأولى والفتح المبين، وأنهم سيحررون الموصل والبحرين واليمن قريباً. وزعم أنه رغم العدد الكبير للقوات العسكرية المعادية ودعم القوى العظمى لها، يحقق الجيش الإسلامي انتصارات متتالية ويحرر المزيد من المناطق المحتلة من قبل التكفيريين، وأن هذه الانتصارات هي دليل على أن المسلمين هم على حق، بالإشارة إلى الميليشيات المدعومة من طهران في العراق وسوريا.
وأشار إلى أن الله غلّل يد الكفار للسيطرة على المسلمين، واصفاً تقدم قوات الرئيس السوري في الأحياء الشرقية لمدينة حلب بأنها انتصارات مدعومة من الله، وأن جميع مؤامرات الأعداء تبوء بالفشل خلال فترة وجيزة.
وأضاف القائد الايراني الكبير أن الاستكبار العالمي ومن خلال الجماعات التكفيرية خطط للسيطرة على المنطقة التي تعتبر قلب الإسلام، لكن الأمة الإسلامية استلهمت من الثورة الإسلامية الإيرانية، وأنها استطاعت أن تنشئ قوة عظيمة في شرق بحر الأبيض المتوسط وفلسطين وسوريا ولبنان.
وأكد أن زمان اغتيال قادة الحرس الثوري والمسؤولين الإيرانيين في شوارع طهران قد ولّى، وأنهم يهددون نظام السلطة العالمي الآن بصواريخهم، وأن لديهم طائرات بدون طيار تستطيع أن تقطع أكثر من 3000 كيلو متراً.
وذكر العميد سلاميان أن أبواب الرحمة الإلهية قد فُتحت بتجاه الشعب الإيراني، لأنه لم ولن يخشى التهديدات الأمريكية ولا عقوباتها، ولأنه يؤمن بنصر الله، وبمبادئ وقيم الثورة الإسلامية، ومشدداً على أن الشعب الإيراني يدافع عن الولي الفقيه والنظام الإيراني حتى آخر قطرة دمه.

Comments are closed.